أعراض الاكتئاب وأسبابه وطرق علاجه

ما هو علاج الاكتئاب عند المرأة؟
Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Share on email
شارك

أعراض الاكتئاب تعد أكثر من مجرد الشعور بالحزن أو الإحباط لبضعة أيام، لكن عندما تكون مكتئبًا تستمر هذه المشاعر لأسابيع أو شهور أو سنوات.

 

يعتقد بعض الناس أن الاكتئاب حالة من الضعف وليس حالة صحية حقيقية، لكنه مرضًا حقيقيًا له أعراض كثيرة، كذلك يمكن التعافي منه بالدعم والعلاج المناسب.

 

لذلك سنعرض لك الآن إجابات لكل ما يدور في ذهنك من أسئلة حول أعراض الاكتئاب وأسبابه وكيفية علاجه أيضًا، هيا نبدأ

ما هو الاكتئاب ؟

 يعرف الاكتئاب بأنه اضطراب نفسي ومشاعر مستمرة من الحزن أو الإحباط التي تتعارض مع الأنشطة اليومية، وتستمر أعراض الاكتئاب لعدة أسابيع أو شهور أو سنوات.

 

لذلك يعد الاكتئاب مشكلة مستمرة وليست عابرة، إذ تختلف نوبات الاكتئاب عن مشاعر الحزن أو تقلبات المزاج التي يمر بها الناس كجزء من الحياة.

 

كذلك قد يؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل: أمراض القلب والأوعية الدموية.

 

ما أسباب الاكتئاب ؟

تشمل الأسباب الشائعة للاكتئاب ما يلي:

 

كيمياء المخ

قد يؤدي الخلل الكيميائي في أجزاء من المخ تسمى الناقلات العصبية إلى التحكم في الحالة المزاجية والأفكار والنوم والشهية والسلوك لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب.

 

مستويات الهرمونات

تؤدي التغيرات في مستويات الهرمونات الأنثوية، مثل: الاستروجين والبروجسترون في أثناء الدورة الشهرية إلى زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب.

 

كذلك يتغير مستوى الهرمونات خلال الحمل أو فترة ما بعد الولادة أو انقطاع الطمث، لذلك تعد النساء أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من الرجال.

 

التاريخ العائلي

يزداد خطر الإصابة بالاكتئاب إذا كان لدى الشخص تاريخ عائلي من الاكتئاب أو اضطراب مزاجي آخر.

 

صدمات الطفولة

تؤثر بعض الأحداث خلال الطفولة في طريقة استجابة الجسم للخوف والمواقف العصيبة، مما يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب.

 

هيكل الدماغ

قد يكون الفص الأمامي للمخ أقل نشاطًا، مما يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب.

 

حالات مرضية

تؤدي بعض الأمراض إلى الإصابة بالاكتئاب، مثل: الأرق أو مرض باركنسون أو السكتة الدماغية أو النوبات القلبية أو السرطان.

 

الإدمان

يزيد تعاطي المخدرات أو الكحول خطر الإصابة بالاكتئاب.

 

الألم المزمن

يؤدي الشعور بالألم الجسدي أو العاطفي لفترات طويلة إلى الإصابة بالاكتئاب.

 

المشكلات الاجتماعية والاقتصادية

قد تزيد مشكلات العمل أو المشكلات المالية أو النزاعات الأسرية أو صدمة وفاة شخص عزيز خطر الإصابة بالاكتئاب.

 

تناول بعض الأدوية الموصوفة

تؤدي بعض الأدوية التي يصفها الأطباء إلى الإصابة بالاكتئاب، مثل: الكورتيكوستيرويدات وبعض حاصرات بيتا والإنترفيرون.

 

ما أعراض الاكتئاب ؟

 

تتباين أعراض الاكتئاب من شخص لآخر، إذ إنه لا يعاني كل شخص مصاب بالاكتئاب من نفس الأعراض.

 

وتختلف الأعراض في شدتها، وعدد مرات حدوثها، ومدة استمرارها، ونذكر منها على سبيل المثال:

 

  • الشعور بالحزن أو القلق أو الغضب.

 

  • الشعور باليأس وانعدام القيمة والتشاؤم.

 

  • كثرة البكاء.

 

  • فقدان الاهتمام أو الاستمتاع بالهوايات التي كان يتمتع بها الشخص من قبل.

 

  • الانسحاب من الارتباطات الاجتماعية.

 

  • فقدان الرغبة الجنسية.

 

  • انخفاض الطاقة والإجهاد.

 

  • صعوبة التركيز أو التذكر.

 

  • بطء الحركة والكلام.

 

  • صعوبة اتخاذ القرارات.

 

  • تغيرات في الشهية أو الوزن.

 

  • صعوبة في أداء مسؤوليات العمل أو الأسرة.

 

  • اضطرابات النوم، مثل: صعوبة النوم أو الزيادة في النوم.

 

  • مشكلات في الجهاز الهضمي.

 

  • صداع مزمن لا يتحسن مع العلاج.

 

  • ألم جسدي مزمن دون سبب واضح.

 

  • أفكار الموت أو إيذاء النفس.

 

  • محاولات الانتحار.

 

أعراض الاكتئاب عند المراهقين

قد يعاني المراهقون أعراضًا تتعلق بالاكتئاب، مثل:

 

  • التقلبات السريعة في المزاج.

 

  • كثرة البكاء والغضب.

 

  • الشعور بعدم الكفاءة وانعدام القيمة واليأس.

 

  • انخفاض الأداء المدرسي.

 

  • صعوبة التركيز وفقدان الطاقة.

 

  • رفض الذهاب إلى المدرسة وتجنب الأصدقاء.

 

  • صعوبة النوم أو النوم لفترات طويلة.

 

  • مشكلات في الجهاز الهضمي أو الصداع أو آلام مزمنة في الجسم.

 

  • التفكير في الموت أو الانتحار أو إيذاء النفس.

 

ما علاج الاكتئاب ؟

أعراض الاكتئاب عند المراهقين
أعراض الاكتئاب عند المراهقين

علاج الاكتئاب ليس أمرًا مستحيلًا، بل يمكن علاج أعراض الاكتئاب بنجاح باستخدام العلاجات الطبية وتحسين نمط الحياة أيضًا.

 

ويعتمد نوع العلاج الذي يوصي به الطبيب على مدى شدة الأعراض، إذ قد يحتاج المريض إلى علاج واحد أو أكثر من نوع من العلاجات الآتية:

 

العلاج النفسي للاكتئاب

 

يعد العلاج النفسي هو خط العلاج الأول لأعراض الاكتئاب، إذ يستجيب بعض الأشخاص للعلاج من خلال العلاج النفسي جنبًا إلى جنب مع الأدوية تابع مقالة أدوية علاج الاكتئاب .

 

ويساعد التحدث مع المعالج النفسي على تعلم مهارات التعامل مع المشاعر السلبية وتحديد المشكلات العاطفية التي تؤثر في العلاقات والتواصل وتأثيرها في الحالة النفسية.

 

ونذكر أنواع العلاج النفسي المختلفة مثلما يأتي:

 

  • العلاج السلوكي المعرفي.

 

  • العلاج السلوكي الجدلي.

 

  • العلاج النفسي الديناميكي.

 

  • العلاج بالصدمات الكهربائية.

 

مضادات الاكتئاب

تساعد مضادات الاكتئاب على علاج الاكتئاب، وتتوفر منها عدة فئات، مثل:

 

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).

 

  • مثبطات مونوامين أوكسيديز(MAOIs).

 

  • مضادات الاكتئاب ثلاثية ورباعية الحلقات.

 

  • مضادات الاكتئاب غير النمطية.

 

  • مثبطات امتصاص السيروتونين والنورابينفرين الانتقائية (SNRIs).

 

  • مثبطات امتصاص النورادرينالين والدوبامين (NDRIs).

 

يجب تناول هذه الأدوية تحت إشراف الطبيب، وقد تستغرق بعض الأدوية بعض الوقت حتى يكون لها تأثير.

 

يحذر توقف تناول الأدوية بعد تحسن الأعراض، إذ قد يؤدي ذلك إلى الانتكاس، ولكل نوع من الأدوية فوائد ومخاطر أيضًا.

 

الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب

قد يعاني بعض الأشخاص بعض الآثار الجانبية نتيجة تناول مضادات الاكتئاب، مثل:

 

  • الغثيان.

 

  • الإمساك أو الإسهال.

 

  • انخفاض سكر الدم.

 

  • فقدان الوزن.

 

  • الطفح الجلدي.

 

  • العجز الجنسي.

 

العلاجات الطبيعية وتحسين نمط الحياة

يلزم اتباع بعض النصائح لتحسين نمط الحياة وعلاج أعراض الاكتئاب، مثل:

 

ممارسة الرياضة

ينصح بممارسة النشاط البدني لمدة 30 دقيقة من 3 إلى 5 أيام في الأسبوع، إذ تزيد التمارين الرياضية إفراز الجسم لهرمون الإندروفين، مما يساعد على تحسين المزاج.

 

تجنب الكحول أو تعاطي المخدرات

قد يشعر مرضى الإدمان بتحسن قليل بعد تعاطي المخدرات أو شرب الكحول، لكن على المدى الطويل تؤدي هذه المواد إلى الإصابة بالاكتئاب، لذلك يجب تجنبها.

 

الاعتناء بالنفس

يمكن تحسين أعراض الاكتئاب باعتناء المريض بنفسه، ويتضمن ذلك ما يلي:

 

  • الحصول على قسط وافر من النوم.

 

  • تجنب الأشخاص السلبيين.

 

  • المشاركة في أنشطة ممتعة.

 

تخفيف الضغوطات والأعباء

يؤدي الشعور بالإرهاق إلى تفاقم أعراض الاكتئاب والقلق، لذلك يجب تنظيم الحياة المهنية والشخصية للشعور بالتحسن.

 

اتباع نظام غذائي صحي

يؤثر تناول كثير من الأطعمة السكرية أو المصنعة في الصحة العقلية للشباب، لذلك يجب اتباع نظام غذائي صحي لتقليل أعراض الاكتئاب، وتشمل الأطعمة التالية:

 

  • الفواكه.

 

  • الخضراوات.

 

  • الأسماك.

 

  • زيت الزيتون.

 

الفيتامينات

تعزز بعض الفيتامينات علاج أعراض الاكتئاب، مثل:

 

فيتامين ب: يؤثر فيتامين b12، وb6 في صحة الدماغ، وكلما انخفض مستوى فيتامين ب، زاد خطر الإصابة بالاكتئاب.

 

فيتامين د: ويسمى فيتامين الشمس، وهو ضروري لصحة الدماغ والقلب والعظام، ويؤدي نقصه في الجسم إلى خطر الإصابة بالاكتئاب.

 

وختامًا، لا تتردد في طلب المساعدة والذهاب إلى الطبيب إذا ظهرت عليك أو على أحد أقاربك واحدة أو أكثر من أعراض الاكتئاب.

 

ويفضل عدم التأخير، إذ كلما ذهبت إلى الطبيب مبكرًا، بدأت في أول خطوة للطريق إلى الشفاء.

كتب المقال: د. هبة الحبشي 

Resources

Healthline

Medicalnewstoday

Nhs

webmd

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Share on email
شارك

مقالات قد تهمك

خطوات عملية لتخفيف ضغوط الامتحانات وكيفية التعامل معها

تمثل فترة الامتحانات كثيرًا من الضغط والتوتر للطلبة وأولياء أمورهم، ويكثر التساؤل عن كيفية التعامل مع ضغوط الامتحانات وتخطي هذه…

المداواة الذاتية (Self Medication) وعلاقاتها بالإدمان

المداوة الذاتية، غالبًا ما يكافئ معظم الناس أنفسهم أو يهربون من مشاغلهم أو ما يقلقهم بفنجان من القهوة، فيعتقد بعضهم…

الانتحار بسبب الضغوط النفسية

يحتل الانتحار المركز الرابع في مسببات الوفاة حول العالم، فهل يمكن أن يحدث حالة انتحار بسبب الضغوط النفسية؟. رغم أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.