image image

أعراض انسحاب الترامادول - مركز بداية

أعراض انسحاب الترامادول

image

هل فكرت من قبل ما هي أعراض انسحاب الترامادول؟، يُعد الترامادول ضمن أكثر أنواع المخدرات شهرة وسيط في المجتمع المصري.

يُعد الترامادول ضمن المواد الأفيونية المصنعة، الذي يستخدم في المجالات الطبية حيث أنه من أكثر مسكنات الألم الفعالة خصوصا آلام العظام.

ولكنه اشتهر أيضًا ضمن متعاطي المخدرات على أنه مخدر فعال؛ إذ يعطيهم الشعور بالنشوة والسعادة ويساعدهم على العمل لساعات طويلة.

كما يقال عنه أنه يعطي قدرة جنسية عالية ويعطى متعاطيه نشوة جنسية مزيفة، ومن هنا يبدأ الكثيرون في تعاطي الترامادول ويعتمدون عليه إعتمادًا كليًا.

سنتناول في هذا المقال -عزيزي القارئ- ما هي مدة أعراض انسحاب الترامادول من الجسم؟، وكيفية التغلب على اعراض انسحاب الترامادول.

أعراض انسحاب الترامادول
أعراض انسحاب الترامادول

اثار انسحاب الترامادول من الجسم

بمجرد إدمان الشخص على الترامادول واعتماده عليه كليًا، فإن الإقلاع عن تعاطيه قد يصبح أمرًا صعبًا، بسبب اثار انسحاب الترامادول من الجسم التي قد يمر بها.

رُغم أن الترامادول مسكن للآلام قوي جدًا، إلا أن الخروج عن الوصفة الطبية الموصوفة من قبل الطبيب قد يجعلك تعاني من أعراض انسحاب الترامادول ويتحول إلي إدمان ويصير مادة إدمانية مثل باقي أنواع المخدرات

يعاني هؤلاء الذين يعانون من إدمان الترامادول من آثار انسحاب الترامادول من الجسم التي عادةً ما تكون أعراض شبيهة بالأنفلونزا.

تتمثل أعراض انسحاب الترامادول في الأعراض التالية:

  • المغص.
  • آلام في الجسم والعضلات.
  • الشعور بالرعشة و القشعريرة تسري في جسدك.
  • الشعور بالقلق والتهيج.
  • إسهال.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • التعرق.
  • سيلان الأنف أو العطس والسعال.
  • سرعة في التنفس.
  • الشهور بالهذيان.
  • فقدان الشهية.
  • ارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.
  • متلازمة تململ الساق “هز الساق بشكل متكرر”.
  • اضطراب النوم.

تختلف اثار انسحاب الترامادول من الجسم من شخص لآخر، لذلك من المستحيل التنبؤ بدقة حول موعد ظهور أعراض انسحاب الترامادول أو مدى شدتها لدى مريض الإدمان.

مدة أعراض انسحاب الترامادول من الجسم

يقول المركز الأمريكي للإدمان أن رغم عدم وجود دراسات ووثائق كثيرة تؤكد الجدول الزمني أو مدة أعراض انسحاب الترامادول من الجسم.

فإن أعراض انسحاب الترامادول أو المواد الأفيونية قصيرة المفعول قد تصل إلى أقصى نقطة من شدة الأعراض بعد 36 ساعة إلى 72 ساعة بعد التوقف من التعاطي.

وقد تستمر الأعراض من 5 إلى 8 أيام، وكما ذكرنا من قبل فإن الأعراض ومدة شدتها قد تختلف من شخص لآخر، لذلك من الصعب تحديد متى بالضبط تبدأ الأعراض في الظهور.

إذ تعتمد مدة أعراض انسحاب الترامادول من الجسم على عدة عوامل مثل:

  1. مدة التعاطي.
  2. عدد مرات التعاطي.
  3. الكميات التي يتعاطاها مريض الإدمان.
  4. الطريقة المستخدمة في التعاطي
  5. المواد الأخرى التي يتعاطاها مريض الإدمان مثل الكحوليات والمخدرات الأخرى.
  6. الحالة الصحية للمريض.

يتمثل الجدول الزمني التقريبي أو مدة أعراض الانسحاب الترامادول من الجسم بالتقريب أن المريض قد يعاني من اليوم 1 إلى 3 أيام من أعراض انسحاب عامة مثل:

  • الشعور بالوخز الدبابيس والابر.
  • كثرة التعرق.
  • القلق الشديد.
  • العصبية وسرعة التهيج.
  • الغثيان والميل إلى القيء.
  • الأرق.
  • رغبة شديدة في تعاطي المخدرات بأقصى سرعة.

ويستمر الجدول الزمني للأعراض في من اليوم 4 إلى 7 أيام بالأعراض التالية:

  • تستمر الرغبة الشديدة في تعاطي المخدرات.
  • الأرق وصعوبة شديدة في النوم.
  • الارتباك.
  • العصبية والتهيج.

طبقًا للجدول الزمني تستمر أعراض انسحاب الترامادول بالأعراض التالية من اليوم الثامن إلى اليوم الـ 14 من التوقف:

  • أعراض خفيفة من الانفلونزا.
  • الاكتئاب والحزن.
  • الشعور بالقلق.
  • وفي هذه المرحلة قد يعاني مريض الإدمان من الأفكار الانتحارية.

تقليل أعراض انسحاب الترامادول

إذا كنت تتناول أقراص الترامادول بغرض علاجي تحت إشراف طبي مثل تقليل الشعور بالألم، وتريد تقليل أعراض انسحاب الترامادول لكي لا تمر بأعراض انسحاب صعبة.

إليك بعض النصائح التي قد تفيدك في تقليل أعراض انسحاب الترامادول:

  • التقليل التدريجي من الجرعات هي الطريقة الأبسط لتخفيف أعراض انسحاب الترامادول، يمكن تقليل الجرعات على مدار أسبوعين إلى 3 أسابيع.
  • اللجوء إلى الأدوية المهدئة، تشير الدراسات أن المهدئات من مادة البنزوديازيبينات مثل الكلونازيبام يمكن أن تساعد في تقليل أعراض انسحاب الترامادول خصوصا مشكلات الأرق والقلق.

ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن استشارة الطبيب في تلك الحالات هو الحل الأمثل والأفضل دائمًا، لأن المرور بأعراض انسحابية للمخدرات ليس أمرًا سهلًا.

بل يمكن أن يتسبب في مشكلات كبيرة أو قد تتفاقم الأعراض بشكل يصعب السيطرة عليه، كما أن استخدام أدوية طبية مثل المهدئات يجب أن يكون تحت إشراف طبي.

لأن استخدمها دون خطة طبية علاجية محددة قد يجعلك تدمن عليها وتعتمد عليها كليًا.

كيفية التغلب على اعراض انسحاب الترامادول

قبل معرفة كيفية التغلب على أعراض انسحاب الترامادول، يجب الأخذ في الاعتبار أن التعافي من إدمان المواد الأفيونية يُعد تحديًا كبيرًا.

رغم أن الإقلاع عن تعاطي المواد الأفيونية نادرًا ما شكل خطرًا على حياة مريض الإدمان، إلا أن أعراض انسحاب الترامادول قد تكون مزعجة للغاية.

يُعد اللجوء إلى مراكز التعافي من الإدمان هو الحل الأمثل إذا كنت تريد معرفة كيفية التغلب على أعراض انسحاب الترامادول بشكل صحي.

توفر مراكز التعافي مستوى عالي من الرعاية الصحية من قبل متخصصين في مجال علاج الإدمان، وتضمن التخلص من السموم بشكل سلس دون أن تعاني من آلام شديدة.

كما أن الخضوع إلى إشراف طبي والعلاج طبقًا لخطة علاجية محددة تضمن المرور بأعراض انسحاب هينة من الأدوية مع التأهيل النفسي الذي يؤهلك للتعافي التام من التعاطي.

أدوية تخفف أعراض انسحاب الترامادول

تتضمن الخطة العلاجية للتعافي من إدمان المخدرات والترامادول على أدوية تخفف أعراض انسحاب الترامادول، فما هي تلك الأدوية؟.

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على مجموعة من أدوية تخفف أعراض انسحاب الترامادول وتستخدم في علاج تعاطي المواد الأفيونية.

تتمثل تلك الأدوية في الآتي: 

  • مادة الميثادون (Methadone).
  • البوبرينورفين (buprenorphine).
  • الللوفيكسيدين.

يمكن أن تلك المواد مفيدة في تخفيف أعراض انسحاب الترامادول من الجسم، يمكن أيضًا مزج الثلاث أدوية مع بعض طبقًا للخطة العلاجية التي يتبناها الطبيب المعالج.

إذ يمنع الترامادول من تنشيط المستقبلات الأفيونية في الدماغ، لذلك يمنع الشعور بالنشوة، ولكن في حالة أن الاعتمادية على الترامادول خفيفة.

قد لا يكون من الضروري تناول تلك الأدوية، لأن من الوارد أن تكون الأعراض الانسحابية قوية لهذه الدرجة التي تحتاج التدخل الدوائي.

ختامًا، أن تعاطي الترامادول قد يحاكي نظام تخفيف الألم الطبيعي من الجسم الذي وهبنا الله إياه، لكن في الحقيقة فإن المرور بأعراض انسحاب الترامادول قد يكون تحديًا كبيرًا للكثيرين.

وقد لا تتوقف رحلة التعاطي فقط على الترامادول ومسكنات الألم ولكن قد يجعلك تشعر وكأن تلك الآلام يلزمها مخدرات أكثر قوة وتأثيرًا.

ومن هنا تبدأ رحلة إدمان شاقة، لا يخلف لها إلا المتاعب والخسائر، لذلك لا تتردد في طلب المساعدة وأخذ قرار التعافي من الإدمان من خلال مركز بداية.

المصادر:

VeryWellMind.com

Healthline,om

americanAdiictionCenter.com

AddicitionCenter.com

شارك معنا :

موضوعات قد تهمك

image

دكتور تعديل سلوك للكبار

دكتور تعديل سلوك للكبار هل يحتاج البالغون إلى دكتور تعديل سلوك للكبار؟، قد يشعر البالغون أنهم في مستوى نضج كافي ...

اقرأ المزيد
image

هل المريض النفسي مسؤول ...

هل المريض النفسي مسؤول عن تصرفاته أول ما يخطر في بالنا حيال مشكلة المرض النفسي، هل المريض النفسي مسؤول عن ...

اقرأ المزيد
image

أسعار جلسات تعديل السلوك

أسعار جلسات تعديل السلوك، يشتكي بعض الآباء من سلوكيات أطفالهم، ربما يغضب طفله كثيرًا لدرجة تجعله يصعب السيطرة عليه أو ...

اقرأ المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *