أهم طرق الحفاظ على الصحة النفسية

طرق الحفاظ على الصحة النفسية
شارك
غرد
شارك
شارك

يتساءل كثير من الأشخاص عن طرق الحفاظ على الصحة النفسية، خاصةً بعد انتشار الأخبار السيئة يوميًا على مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها السلبي على الحالة النفسية.

الحفاظ على الصحة النفسية

كذلك انتشرت في السنوات الأخيرة الأمراض والفيروسات، وزاد الوعي بأهمية التمتع بصحة نفسية جيدة وتأثيرها في الصحة الجسدية ومواجهة الأمراض.

 

يسمح لك التمتع بصحة نفسية جيدة بالاستمتاع بمتع الحياة والنمو وتجربة أشياء جديدة، ويساعدك أيضًا على الاستعداد للحظات الحياة الصعبة ومواجهتها.

 

تابعنا في هذا المقال لتتعرف إلى أهم طرق الحفاظ على الصحة النفسية والعوامل المؤثرة عليها.

 

ما العوامل المؤثرة في الصحة النفسية؟

الصحة النفسية

تؤثر عديد من العوامل في الصحة النفسية والعقلية للشخص، على سبيل المثال:

 

العوامل البيولوجية والجينية

تلعب الوراثة والتاريخ العائلي دورًا هامًا في الصحة العقلية على مدار الحياة، إذ يمكن أن يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة وراثيًا بحالات الصحة العقلية.

 

على سبيل المثال: الإصابة بالاكتئاب أو اضطراب القلق إذا عانى أحد أفراد العائلة واحدًا أو أكثر من أمراض الصحة العقلية.

 

البيئة المعيشية

يؤثر مكان الإقامة أو السكن أو البيئة الأسرية في الصحة النفسية والعقلية للأشخاص، كذلك يتأثر الشخص بالضغوطات في حياته اليومية إلى جانب القضايا المجتمعية الرئيسية.

 

البيئة الاجتماعية

تلعب العلاقات مع العائلة أو الأصدقاء دورًا هامًا في تشكيل الحالة النفسية للشخص في أثناء الطفولة أو سنوات المراهقة.

 

على سبيل المثال: قد تؤدي النشأة في أسرة فوضوية أو في حي غير آمن إلى إجهاد جسدي وعاطفي في وقت لاحق من الحياة.

 

الدعم

تتأثر قدرة الشخص واستجابته للتحديات اليومية بوجود الدعم والمساعدة من أشخاص حوله يمكنه الاعتماد عليهم.

 

إذ إن وجود شبكة دعم قوية أو شخص واحد على الأقل يمكنك مشاركة مشاعرك معه بصراحة دون خوف يحمي صحتك العقلية والنفسية والجسدية أيضًا.

 

لذلك يلزم التركيز على تنمية العلاقات الهادفة مع الأشخاص الذين نشعر معهم بالطمأنينة ونجد منهم الدعم في الأوقات الصعبة.

 

القضايا المجتمعية

تؤثر القضايا المجتمعية والعالمية تأثيرًا حقيقيًا على الصحة العقلية والنفسية، إذ كلما ازدادت الفوضى والعنف زادت صعوبة الحفاظ على صحة نفسية إيجابية.

 

على سبيل المثال: قد يؤدي التعرض للكوارث الطبيعية مثل: الفيضانات أو الأوبئة إلى أمراض الصحة العقلية، مثل: القلق أو الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة.

 

كذلك تؤثر الحالة الاقتصادية في الصحة النفسية، مثل: تكلفة السلع الاستهلاكية، ومعدل البطالة في المجتمع.

 

قد يصعب تغيير بعض العوامل، مثل: الوراثة، لكن يمكن تغيير العوامل الأخرى وتغيير عاداتك للمساعدة على الحفاظ على صحتك النفسية.

 

طرق الحفاظ على الصحة النفسية

طرق الحفاظ على الصحة النفسية

نعرض لك الآن _عزيزي القارئ_ أهم طرق الحفاظ على الصحة النفسية، وهي:

 

عبر عن مشاعرك

يساعدك التحدث عن مشاعرك على البقاء بصحة نفسية جيدة والتعامل مع الأوقات الصعبة، إذ يعد الحديث وسيلة للتغلب على مشكلة كنت تحملها في رأسك فترة من الوقت.

 

إذ بمجرد الاستماع إليك تشعر بالدعم مما يساعدك على التغلب على مشكلاتك، ويشجع الآخرين على الحديث معك أيضًا.

 

حافظ على نشاطك

يجب ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، إذ تساعد ممارسة الرياضة على إطلاق مواد كيميائية في المخ تعزز الشعور بالراحة.

 

يعزز التمرين المنتظم الثقة بالنفس واحترام الذات، كذلك يساعد على التركيز والنوم والشعور بالتحسن، بالإضافة إلى الحفاظ على صحة المخ والأعضاء الحيوية الأخرى.

 

جدير بالذكر أنه لا تعني ممارسة الرياضة الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، لكن يمكن المشي حول المنزل أو ممارسة الأعمال المنزلية لزيادة النشاط.

 

تناول طعام صحي

توجد صلة قوية بين ما تأكله وما تشعر به، ويؤثر الطعام في صحتك تأثيرًا طويل الأمد، ويشمل النظام الغذائي الصحي ما يلي:

 

  • الخضراوات والفواكه.

 

  • الحبوب الكاملة أو الخبز.

 

  • المكسرات والبذور.

 

  • منتجات الألبان.

 

  • الأسماك الزيتية.

 

  • كثير من الماء.

 

يلزم تناول ثلاث وجبات على الأقل يوميًا مع شرب كثير من الماء، كذلك يجب التقليل من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين أو السكريات.

 

اهتم بالعلاقات الاجتماعية

تساعد الروابط الأسرية القوية والأصدقاء الداعمين على التعامل مع ضغوطات الحياة، إذ يمكنهم المساعدة على حل المشكلات التي تدور داخل رأسك.

 

كذلك يجب الابتعاد عن أي شخص يضر بصحتك العقلية والنفسية، وذلك بأخذ قسطًا من الراحة منه أو إنهاء العلاقة تمامًا.

 

لكن قد يكون من الصعب التأقلم عند فقدان أو وفاة شخص عزيز، لذلك يلزم اللجوء في هذه الحالة إلى الطبيب النفسي للاستشارة والمساعدة على استكشاف مشاعرك. 

 

اطلب المساعدة

نشعر جميعًا بالتعب والإرهاق عندما تسوء الأمور (الصحة النفسية)، قد يتمكن الأصدقاء أو العائلة من تقديم المساعدة العملية أو الاستماع باهتمام.

 

قد تمنعك مشاعرك السلبية من التمتع بالحياة والتقدم في عملك، لذلك يمكن للعائلة أو الطبيب النفسي اقتراح الطرق التي تساعدك على تخطي مشكلاتك و تحسن الصحة النفسية.

 

خذ استراحة

يعد أخذ إستراحة في أثناء تنظيف المنزل أو إستراحة في العمل أو عطلة نهاية الأسبوع أحد أهم طرق الحفاظ على الصحة النفسية.

 

إذ قد تكون بضع دقائق كافية للتخلص من التوتر، كذلك يمكن تجربة اليوجا أو التأمل أو تمارين التنفس العميق، والحصول على قسط كافٍ من النوم.

 

افعل شيئًا تجيده

يساعدك القيام بنشاط تجيده على الاستمتاع بمهاراتك والتغلب على التوتر، إذ إن شعورك بتحقيق شئ ما يعزز احترامك لذاتك وتغيير حالتك المزاجية.

 

أخيرًا، _عزيزي القارئ_ يعد الاهتمام بالآخرين أحد أهم طرق الحفاظ على الصحة النفسية، إذ تعزز مساعدة الآخرين شعورك بالتقدير واحترام الذات.

 

كذلك تساعدك على رؤية العالم من زاوية أخرى، وإيجاد حلول مناسبة لمشكلاتك ووضعها في منظورها الصحيح، دمتم بخير.

كتب المقال: د. هبة الحبشي

Sources

  1. Mentalhealth
  2. Jedfoundation
  3. Quebec

 

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.