اكتئاب الفصول (SAD) حقيقة أم خرافة؟

الاكتئاب الموسمي,اكتئاب الفصول
شارك
غرد
شارك
شارك

اكتئاب الفصول، هل صادفك من قبل الشعور بالاكتئاب والحزن في موسم الشتاء؟ تعكرت حالتك المزاجية، أو تفضل البقاء في المنزل واعتزال الآخرين؟

اكتئاب الفصول

قد لا تبدي اهتمامًا بتلك التغيرات المزاجية ولكنها قد تؤثر في حياتك؟ إذا كنت تعتقد أن حدث لك ذلك من قبل، فمن الممكن أن تكون مصابًا باكتئاب الفصول بالفعل.

 

يُطلق على اكتئاب الفصول اسم “الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) (Seasonal Affective Disorder)، والمعروف أيضًا “اكتئاب الشتاء” لأن أعراضه تكون أكثر وضوحًا في فصل الشتاء.

 

اكتئاب تغيير الفصول (Seasonal Affective Disorder SAD)

اكتئاب تغيير الفصول

يُعد الاكتئاب الموسمي اضطرابًا مزاجيًا يحدث كل عام في نفس التوقيت، ضمن أنواع اضطراب الاكتئاب الشديد (Major depressive disorder MDD)، والذي ينجم من التغييرات الموسمية.

 

تبدأ الأعراض في فصل الخريف أو الشتاء، ونادرًا ما يحدث في فصل الصيف ويسمى بالكساد الصيفي (Summer Depression)، ويبدأ من أواخر الربيع حتى بداية فصل الصيف.

 

يؤثر اكتئاب الفصول في حوالي 11 مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية، ويصاب 25 مليون آخرين بأعراض خفيفة من كآبة فصل الشتاء (Winter Blues).

 

يُعد الاكتئاب الموسمي أكثر شيوعًا بين النساء والشباب وأولئك الذين يعيشون بعيدًا عن خط الاستواء، وكذلك الذين لديهم تاريخ عائلي سابق بالاكتئاب أو اضطراب ثنائي القطب.

 

أسباب الإصابة بالاكتئاب الموسمي

قد يكون السبب الدقيق حول الإصابة بالاكتئاب الموسمي غير مفهوم حتى الآن، ولكن غالبًا ما يرتبط بقلة التعرض لأشعة الشمس خلال فصل اكتئاب تغيير الفصولالخريف والصيف.

 

يعتقد العلماء أيضًا أن السبب وراء الإصابة به مرتبط بالتغيرات الهرمونية خلال فصلي الشتاء والخريف وقلة التعرض لأشعة الشمس والتي قد تؤثر في:

 

  • إنتاج الميلاتونين: ينتج الجسم كميات أكبر من هرمون الميلاتونين الذي يجعلك تشعر بالنعاس في الأشخاص المصابة بالاكتئاب الموسمي.

 

  • إنتاج السيروتونين: وهو الهرمون الذي يحسن المزاج والنوم، ولكن قلة التعرض لأشعة الشمس تؤدي لانخفاضه تزداد إحتمالية الشعور بالاكتئاب.

 

  • الساعة البيولوجية للجسم (Circadian Rhythm): يستخدم جسمك ضوء الشمس في العديد من الوظائف اليومية، مثل الاستيقاظ، فتضطرب الساعة البيولوجية عند قلة التعرض للأشعة في الشتاء.

 

  • نقص فيتامين د: يتأثر هرمون السيرتونين الذي يُحسن المزاج من نقص فيتامين د والذي يتأثر أيضًا بقلة التعرض لأشعة الشمس.

 

  • عوامل جينية: يعتقد العلماء أن الإصابة بالاكتئاب الموسمي مرتبط بالجينات ويمكن أن يٌورث في العائلات.

 

الأعراض

تبدأ أعراض اكتئاب الفصول في أواخر فصل الخريف أو أول فصل الشتاء وتختفي خلال الأيام المشمسة في فصلى الربيع والصيف.

 

لكن قد يُصاب البعض بالأعراض خلال فصل الصيف وفصل الربيع وذلك الاكتئاب الموسمي أقل شيوعًا عن اكتئاب الشتاء.

 

تشمل أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) وخاصة اكتئاب الشتاء الأعراض الآتية:

 

  • الشعور بالحزن والملل والإحباط معظم أيام الشتاء.

 

  • قلة النشاط والشعور بالخمول.

 

  • الميل للنوم لفترات طويلة.

 

  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام خاصةً الكربوهيدرات والسكريات.

 

  • زيادة الوزن.

 

  • صعوبة التركيز.

 

  • الحزن والاكتئاب وبعض الأفكار الانتحارية.

 

وتشمل أعراض الاضطراب العاطفي الموسمي النادر خلال فصل الصيف الأعراض الآتية:

 

  • التوتر.

 

  • الأرق وصعوبة في النوم.

 

  • الشعور بعدم الراحة.

 

  • قلة الشهية.

 

  • إنخفاض الوزن.

 

  • الميل للتصرف بعنف وعدوانية.

 

هل توجد علاقة بين التغيرات الموسمية واضطراب ثنائي القطب؟

ذكرنا من قبل يوجد احتمالية للإصابة باكتئاب الشتاء أو اكتئاب الفصول إذا كان يوجد تاريخ عائلي بأمراض مثل الاكتئاب واضطراب ثنائي القطب.

 

ولكن هل يتأثر مريض اضطراب ثنائي القطب بالتغيرات الموسمية؟ قد تربتط نوبات الهوس (Mania) الذي يتعرض لها مريض اضطراب ثنائي القطب بموسم معين.

 

على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي فصل الربيع والصيف إلى ظهور أعراض نوبات الهوس خفيفة (Hypomania)، مثل القلق أو التهيج والشعور بعدم الراحة.

 

وقد يعاني مريض اضطراب ثنائي القطب نوبة اكتئاب خلال شهور الخريف والشتاء أيضًا، لذلك يجب إستشارة الطبيب النفسي للسيطرة على الأعراض.

 

طرق علاج الاكتئاب الموسمي (SAD)

طرق علاج الاكتئاب الموسمي

يختلف علاج اكتئاب الفصول وفقًا إلى مدى شدة الأعراض، أو ما إذا كنت مصابًا باضطراب نفسي آخر مثل الاكتئاب أو اضطراب ثنائي القطب.

 

تشمل خيارات العلاج التي يستخدمها الأطباء النفسيين الآتي:

 

  • العلاج السلوكي المعرفي (Cognitive behavioral Therapy CBT): يسمى بالعلاج بالكلام لتقليل المشاعر السلبية وتقليل وطأة الحزن على المريض.


 

  • قضاء وقت أطول في الهواء الطلق: قد يساعد الحصول على أشعة الشمس خلال الخروج في أوقات النهار في تحسين الحالة المزاجية.

 

  • فيتامين د: استخدام المكملات الغذائية لفيتامين د بعد إجراء الفحوصات قد تساعد على تحسين الأعراض.

 

كيف يمكنني تجنب الإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي؟

قد لا تتمكن من منع الأعراض من الظهور في بداية موسم الاكتئاب ولكن حينما تدرك أنك بدأت في الشعور بتلك الأعراض أو شخصك الطبيب النفسي بذلك الاضطراب.

 

يمكنك محاولة تجنب أو محاولة تخفيفها واتخاذ بعض الخطوات التي قد تساعدك على تحسين حالتك المزاجية مثل :

 

  • الخروج وقضاء وقت أطول خارج المنزل قد يساعدك ضوء النهار على الشعور بالتحسن.

 

  • الالتزام بنظام غذائي صحي، رغم أنك قد تشتهي السكريات ولكن الالتزام بنظام صحي قد يساعدك أيضًا.

 

  • القيام بالتمارين الرياضية 30 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع.

 

  • ابق على اتصال بمعارفك واصدقائك لتقديم الدعم وتخفيف وطأة الحزن عليك.

 

  • استشير طبيب نفسي لمساعدتك في تقديم برنامج علاجي متكامل.

 

ختامًا، إذا كنت تعاني اكتئاب الفصول وتشعر بالاكتئاب والتعب وتعاني مزاجُا سيئًا خلال نفس الوقت من العام، قم بطلب الدعم من الأصدقاء أو استشر طبيبًا نفسيًا للحصول على المساعدة.

كتب المقال: د. هاجر أحمد

المصادر

WebMd.com

mayoclinic.com

Healthlice.com

my.clevelandclinic.org

 

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.