image image

ماهو التعلق المرضي عند الأطفال وعلاجه | مركز بداية

ماهو التعلق المرضي عند الأطفال وعلاجه

image

هل سمعت بمصطلح التعلق المرضي أو اضطراب التعلق من قبل؟ هل يصيب الأطفال أم الكبار؟ وهل يعد مرض نفسي؟

كيف تتعامل مع الطفل المصاب بالتعلق المرضي

اضطراب التعلق هو نوع من الاضطرابات المزاجية والسلوكية التي تؤثر على قدرة الشخص على تكوين العلاقات والحفاظ عليها.

تظهر هذه الاضطرابات في مرحلة الطفولة؛ نتيجة معاناة الطفل وصعوبة التواصل العاطفي مع أحد الوالدين أو كليهما، وقد تتطور حتى مرحلة البلوغ إذا لم تُعالج.

لذلك سأصطحبك الآن -عزيزي القارئ- في جولة لمعرفة أنواع اضطرابات التعلق وأعراضها ونستكشف أيضًا خيارات العلاج الفعالة.

ما هو التعلق المرضي عند الأطفال؟

يطلق مصطلح التعلق المرضي عند الأطفال أو اضطراب التعلق على الأطفال الذين يعانون صعوبة في التواصل بالآخرين، وقد يشمل التعلق المرضي عند الأطفال نقص الاستجابات العاطفية أو الارتباطات العاطفية المفرطة.

 ما أسباب التعلق المرضي؟

لا يوجد سبب محدد للإصابة باضطراب التعلق، لكن اتفق الباحثون أنه توجد صلة بين اضطرابات التعلق المرضي عند الأطفال والإهمال أو الحرمان.

وتشمل عوامل الخطر التي تزيد فرص الإصابة باضطراب التعلق المرضي عند الأطفال ما يلي:

  • إهمال الوالدين، مثل: أن يبكي الطفل ولا أحد يستجيب.
  • إهمال الرعاية الشخصية، مثل: أن يكون الطفل جائع أو مبتل ولا يرعاه أحد لساعات.
  • الشعور بالوحدة، مثل: أن لا ينظر أحد إلى الطفل أو يتحدث أو يبتسم إليه لساعات.
  • الآباء المصابين بحالات نفسية، لذلك يشعر الطفل أن الوالد غير متاح عاطفيًا.
  • الأطفال الذين عانوا أحداث صادمة متعددة.
  • المشكلات الأسرية بين الآباء.
  • الإساءة الجسدية أو العاطفية أو الجنسية.

علامات التعلق المرضي

تشمل الأعراض التي تشير إلى إصابة الطفل باضطراب التعلق، ما يلي:

  1. النفور من اللمس والعاطفة الجسدية: ينظر الأطفال المصابون باضطراب التعلق إلى اللمس أو العاطفة على أنهما تهديد.
  2. حب السيطرة: يبذل الأطفال المصابون باضطراب التعلق جهدًا كبيرًا للبقاء في السيطرة وتجنب الشعور بالعجز، وغالبًا ما يكونون غير مطيعين وجداليين.
  3. نوبات الغضب: قد يعبر الأطفال المصابون باضطراب التعلق عن غضبهم مباشرةً من خلال نوبات الغضب، أو من خلال السلوك العدواني السلبي المتلاعب.

إذ قد يخفي الأطفال غضبهم في تصرفات مقبولة اجتماعيًا، مثل معانقة شخص ما بشدة.

  1. صعوبة إظهار الاهتمام والمودة: قد يتصرف الأطفال مع الغرباء بعدوانية ولا يظهرون المودة تجاههم.

أنواع اضطرابات التعلق

يوجد نوعين من اضطرابات التعلق بناءً على الأعراض التي تظهر على الأطفال، مثل:

اضطراب التعلق التفاعلي (RAD)

ينشأ عادةً نتيجة الإهمال أو سوء المعاملة في مرحلة الطفولة المبكرة، ويعاني الأطفال المصابون باضطراب التعلق التفاعلي الأعراض الآتية:

  • صعوبة التفاعل مع الآخرين.
  • صعوبة التعبير عن المشاعر.
  • سرعة الانفعال والحزن.
  • الخوف من المشاركة في الأنشطة والتفاعلات الاجتماعية.

اضطراب حرمان المشاركة الاجتماعية (DSED)

يتميز هذا الاضطراب بميل الأطفال إلى الصداقة المفرطة مع البالغين، إذ قد يتجول الأطفال ويقتربون من الغرباء دون تردد ويعانقونهم أيضًا.

 بالإضافة إلى الأعراض الآتية:

  • فرط النشاط.
  • قلة الوعي بالحدود الاجتماعية.
  • التجول مع الغرباء دون مراجعة الوالدين.

مضاعفات التعلق المرضي على الأطفال

يعاني الأطفال المصابون باضطراب التعلق انخفاض معدل ذكائهم، وهم أكثر عرضة للإصابة بالمشكلات اللغوية.

كذلك أشارت الدراسات أن هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للإصابة باضطرابات نفسية، وتضمنت الأبحاث مايلي:

  • 52% أصيبوا باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.
  • 29% يعانون اضطراب العناد الشارد.
  • 14% لديهم اضطراب طيف التوحد.
  • 29% يعانون اضطرابات سلوكية.
  • 19% يعانون اضطراب ما بعد الصدمة.
  • 1% لديهم اضطراب التشنج اللاإرادي.

علامات التعلق المرضي

قد يتساءل البعض هل تعلق طفلي بيه أكثر من اللازم أن يكون الأمر غير طبيعيًا؟ وهل هذا من علامات التعلق المرضي.

يجب أن نتفق أولًا أن تعلق الطفل بأمه أو أبيه أو أحد أفراد الأسرة المقربين بشكل غير طبيعي هو مشكلة حقيقية لا بد من الوقوف عندها والعمل على حلها.

قد يخاف بعض الآباء من أن يخلق ذلك التعلق شئ من الاتكالية وغير قادرين على مواجهة العالم من دون إرشادات أحد الوالدين.

تتمثل علامات التعلق المرضي في الآتي:

  1. لا يعتمد الطفل على نفسه في شئ ويريدك أن تقدمي له كل شئ.
  2. البكاء بشكل هستيري عندما تبتعد عنه أمه.
  3. يفتقر إلى مهارة الاعتماد على الذات.
  4. لا يمكنه الدفاع عن نفسه عندما يتعرض للتنمر أو المضايقة من قبل الآخرين.
  5. لا يمكنه النوم بمفرده.
  6. يلاحق الطفل الأم أو الأب في كل مكان ولا يقبل أن يبتعد عنه أبدًا.
  7. لا يقبل الالتحاق بالحضانة أو المشاركة في أي نشاط خارجي دون وجود أمه.

بعد ذكر علامات التعلق المرضي قد يفسر بعض الآباء أن تلك العلامات أن الطفل يحتاج الشعور بالأمان فقط ولا ضرر أن أبقيه بالقرب مني طالما ذلك ما يحتاجه.

لكن استهتار علامات التعلق المرضي قد تجني نتائج سلبية كثيرة تؤثر على شخصية الطفل وعلاقته بالآخرين وعلاقته بهم في المستقبل.

كيف يؤثر التعلق المرضي على حياتك؟

قد تتطور أعراض اضطراب التعلق حتى مرحلة البلوغ إذا لم يتلق الطفل العلاج، ويواجه الشخص المضاعفات الآتية:

  • صعوبة تكوين العلاقات أو الحفاظ عليها.
  • تدني احترام الذات.
  • السلوك العدواني والاندفاع.
  • قلة الثقة في الآخرين.
  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • تعاطي المخدرات.

علاج التعلق المرضي

علاج التعلق المرضي

تبدأ رحلة علاج اضطراب التعلق في مرحلة الطفولة، كذلك قد يلجأ البالغون للاستشارات الزوجية للتغلب على تأثير اضطرابات التعلق في علاقتهم.

وتشمل خيارات العلاج ما يلي:

العلاج النفسي

يعد العلاج النفسي أفضل طرق علاج اضطراب التعلق، إذ يركز على تحديد أسباب السلوكيات الإشكالية ومعالجتها.

العلاج الأسري

يساعد العلاج الأسري الطفل وأفراد أسرته على تعلم طرق جديدة للتفاعل والاستجابة.

تنمية المهارات الاجتماعية

يساعد تطوير المهارات الاجتماعية الأطفال على تعلم كيفية التفاعل مع الآخرين في المدرسة والأوساط الاجتماعية، مما يؤدي إلى اكتساب الثقة والخبرة.

نصائح للتعامل مع الطفل المصاب باضطراب التعلق

قد تكون تربية طفل مصاب بالتعلق المرضي أمرًا مرهقًا ومحبطًا، إذ يعاني الطفل قدرًا كبيرًا من التوتر، لكن مع الوقت والصبر ستجني ثمار جهدك.

يمكنك إصلاح اضطراب التعلق عند طفلك من خلال إدارة مستويات التوتر لديه والتركيز على احتياجاته، إليك بعض النصائح لمساعدتك، وهي:

  • كن صبورًا وركز على اتخاذ خطوات صغيرة للأمام واحتفل بكل علامة نجاح.
  • تعزيز روح الدعابة، إذ يساعد الضحك على إصلاح مشكلات التعلق، لذلك ابحث عن أنشطة تساعد على الضحك والشعور بالرضا.
  • اعتن بنفسك، إذ تساعد راحة الأبوين والتغذية الجيدة والاسترخاء على شحن طاقتهم للاهتمام بأطفالهم.
  • ابحث عن الدعم من الأصدقاء أو العائلة واطلب المساعدة حتى تتجنب التوتر الذي قد يصل بك إلى الانهيار.
  • كن إيجابيًا ومتفائلًا، إذ يلتقط الطفل مشاعرك، لذلك لا تستسلم للشعور بالإحباط.

ختامًا، وصلنا عزيزي القارئ إلى نهاية جولتنا عن التعلق المرضي أو اضطراب التعلق، وأعلم أنه كابوس يؤثر في حياة الشخص وعلاقته مع الآخرين.

لكن يمكن تجنب مضاعفاته باتخاذ قرار العلاج في مرحلة الطفولة، ووعي الآباء بأهمية التواصل مع أبنائهم، دمتم بخير. 

كتب المقال: د. هبة الحبشي

  1. Healthline
  2. Medicalnewstoday
  3. Helpguide
  4. verywellmind
شارك معنا :

موضوعات قد تهمك

image

اعراض الانسحاب من الحشيش

يغفل الكثير من مدخني الحشيش عن حقيقة وجود اعراض الانسحاب من الحشيش، والبعض يرفض تمامًا الاقتناع أن تعاطي الحشيش يسبب ...

اقرأ المزيد
image

طبيب مختص في الأمراض ...

طبيب مختص في الأمراض النفسية يبحث الكثيرون من طبيب مختص في الأمراض النفسية، قد يبحث عنه لكي يساعد أحد أصدقائه ...

اقرأ المزيد
image

مركز طب نفس الأطفال

مركز طب نفس الأطفال مركز طب نفس الأطفال، قد يعاني الكثير من الأطفال من مشكلات نفسية أو مشكلات سلوكية خطيرة ...

اقرأ المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *