ما العلاقة بين السمنة والاكتئاب؟

أسباب السمنة المفاجئة
شارك
غرد
شارك
شارك

 تمثل العلاقة بين السمنة والاكتئاب دائرة مغلقة، إذ يعد كل من السمنة والاكتئاب من المشكلات الصحية العالمية الهامة.

العلاقة بين السمنة والاكتئاب

لكن من يأتي أولًا؟ هل تسبب السمنة الاكتئاب؟ أم يسبب الاكتئاب السمنة؟ نتطرق في السطور القادمة إلى إجابات تلك الأسئلة، فكونوا معنا.

 

تشير بعض الدراسات أن الاكتئاب يظهر غالبًا لدى الأفراد المصابون بزيادة الوزن والسمنة.

 

كذلك تشير دراسات أخرى أنه بمجرد ظهور أعراض الاكتئاب، يصعب على الفرد ممارسة الرياضة ويعاني اضطرابات الأكل مما يؤدي إلى الإصابة بالسمنة.

 

بناءً على ما سبق نجد العلاقة بين السمنة والاكتئاب علاقة معقدة وأنهما يفاقمان بعضهما البعض. 

 

السمنة تسبب الاكتئاب

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب واضطراب المزاج.

 

إذ تؤدي السمنة إلى ضعف الصورة الذاتية، وتدني احترام الذات، والعزلة الاجتماعية وكلها عوامل تساهم في الإصابة بالاكتئاب.

 

كذلك يشعر الأشخاص المصابون بالسمنة أنهم منبوذين، بالإضافة إلى ذلك يؤدي الوزن الزائد إلى الإصابة بآلام المفاصل المزمنة وأمراض أخرى خطيرة.

 

على سبيل المثال: داء السكري وارتفاع ضغط الدم مما يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب.

 

الاكتئاب يسبب السمنة

يعد الأشخاص المصابون بالاكتئاب أو القلق أكثر عرضة للإفراط في تناول الطعام واتخاذ خيارات غذائية سيئة، وعدم ممارسة الرياضة وأكثر خمولًا.

 

كذلك وجدت الأبحاث أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب لديهم مستويات منخفضة من هرمون السيروتونين، مما يجعلهم يميلون إلى تناول الطعام في محاولة للتداوي الذاتي.

 

واستعادة مستويات السيروتونين إلى وضعها الطبيعي، وتؤدي كل هذه العوامل إلى الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن.

 

علاوةً على ذلك، قد تسبب مضادات الاكتئاب التي يصفها الطبيب لعلاج الاكتئاب والقلق إلى زيادة الوزن كأثر جانبي شائع لها.

 

وبالمثل، تؤدي بعض أدوية التخسيس ونقصان الوزن إلى تقلبات عاطفية تسبب الاكتئاب أو تزيده سوءًا، كذلك يوجد كثير من الأسباب الأخرى التي تسبب السمنة المفاجئة

 

أسباب السمنة المفاجئة

أسباب السمنة المفاجئة

يعاني معظم الناس تقلبات في الوزن وزيادته خاصة النساء، إذ تعد زيادة الوزن في وقت قصير جدًا علامة على وجود حالة صحية أساسية.

 

وتشمل الأسباب الشائعة للسمنة المفاجئة ما يلي:

 

الحمل

يعد الحمل أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لاكتساب الوزن؛ نتيجة زيادة الأكل لدعم نمو الطفل، ويتكون الوزن الزائد من الجنين والمشيمة والسائل المحيط بالجنين.

 

الدورة الشهرية

قد يزداد الوزن بسبب الدورة الشهرية، إذ تعاني النساء احتباس الماء والانتفاخ مع اقتراب فترة الحيض، كذلك تؤدي تغيير مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون إلى زيادة الوزن.

 

متلازمة تكيس المبايض (PCOS)

تسبب الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض إلى زيادة الوزن خاصة حول منطقة الوسط، نتيجة زيادة إفراز مستويات عالية من الهرمونات الجنسية الذكرية.

 

بالإضافة إلى ظهور بعض الأعراض الأخرى، مثل:

 

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.

 

  • الشعر الزائد على الظهر أو البطن.

 

  • حب الشباب.

 

  • بقع داكنة حول الإبطين أو الرقبة.

 

  •  تساقط الشعر.

 

الأدوية

تسبب بعض الأدوية زيادة الوزن المفاجئة كأثر جانبي، مثل: أدوية الاكتئاب والاضطرابات النفسية أو أدوية داء السكري.

 

احتباس السوائل

قد يزداد الوزن نتيجة لاحتباس السوائل والذي يمكن أن يتسبب في تورم اليدين أو القدمين أو الوجه أو البطن.

 

يحدث احتباس السوائل؛ نتيجة الإصابة بفشل القلب أو أمراض الكلى أو أمراض الكبد أو كأثر جانبي لبعض الأدوية.

 

اضطراب الغدة الدرقية

يمكن لقصور الغدة الدرقية أن يبطئ عملية التمثيل الغذائي، مما يؤدي إلى زيادة الوزن.

 

كذلك يؤدي قصور الغدة الدرقية إلى التعب المستمر وتصلب المفاصل والعضلات وجفاف الجلد والشعر وهشاشة الأظافر، وبرودة القدمين واليدين.

 

الأرق

أظهرت الأبحاث أنه قد تؤدي قلة النوم إلى زيادة الوزن، إذ تؤثر التغييرات في دورات النوم في أنماط الأكل، مما يتسبب في الإفراط في تناول الطعام.

 

مضاعفات الإصابة بالسمنة والاكتئاب

تؤدي العلاقة بين السمنة والاكتئاب إلى عديد من الحالات المرضية الأخرى، مثل:

 

  • آلام مزمنة.

 

  • اضطراب النوم.

 

  • ارتفاع ضغط الدم.

 

  • أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل: انسداد الشريان التاجي.

 

  • داء السكري.

 

  • أعراض السمنة النفسية

 

علاج السمنة والاكتئاب

علاج السمنة والاكتئاب

يحاول الأطباء فهم العلاقة بين السمنة والاكتئاب، لكن الأهم معرفة كيفية علاج كلتا الحالتين للحصول على نتائج جيدة فهناك العديد ممن يسأل هل السمنة تسبب الاكتئاب؟.

 

علاج الاكتئاب

يعد علاج الاكتئاب أسهل بكثير من علاج السمنة، إذ يشمل: العلاج النفسي أو العلاج بمضادات الاكتئاب, فهناك علاقة بين مضادات الاكتئاب وزيادة الوزن.

 

علاج السمنة (أعراض السمنة النفسية)

وجدت الأبحاث أن الأشخاص الذين خضعوا لجراحة السمنة يتخلصون من أعراض اكتئابهم في أثناء فقدان وزنهم الزائد.

 

إذ يساعد فقدان الوزن على إيجاد الحافز للبحث عن تغييرات صحية أخرى في نمط الحياة، مثل: تناول أطعمة أفضل والتحدث مع الطبيب النفسي.

 

بالمثل يساعد علاج الاكتئاب على استعادة الطاقة والحيوية للأنشطة، والتشجيع على زيادة الحركة والنشاط، مما يؤدي إلى فقدان الوزن.

 

بناءً على ما سبق، يمكن علاج السمنة والاكتئاب بالطرق الآتية:

 

  1. اتباع نظام غذائي صحي مع اتباع خطة انقاص الوزن تحت اشراف اختصاصي تغذية.

 

  1. ممارسة الرياضة: تعزز الرياضة إفراز الإندورفين الذي يساعد على مكافحة أعراض الاكتئاب، وفقدان الوزن أو الحفاظ عليه، لذلك يجب ممارسة الرياضة على الأقل مرة واحدة أسبوعيًا.

 

  1. الذهاب للطبيب النفسي للمساعدة على التعامل مع مشاعر الاكتئاب ومواجهة القلق والتوتر.

 

  1. استخدام مضادات الاكتئاب تحت اشراف الطبيب.

 

ختامًا، تعد العلاقة بين السمنة والاكتئاب( مضادات الاكتئاب وزيادة الوزن) حلقة مفرغة، وقد يكون البدء في العلاج أمرًا مربكًا، ويستغرق التغيير وقتًا طويلًا، لكنه ليس مستحيل.

 

إذ يمكنك _عزيزي القارئ_ اللجوء إلى الطبيب للعثور على أفضل العلاجات المناسبة لاحتياجاتك، ومساعدتك على إنشاء نمط حياة صحية، دمتم بخير.

كتب المقال: د.هبة الحبشي

Sources

  1. Healthline
  2. medicalnewstoday
  3. Everydayhealth
  4. Medicalnewstoday

 

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.