انفصام الشخصية (الفصام) | الأسباب والأعراض

انفصام الشخصية (الفصام)
شارك
غرد
شارك
شارك

انفصام الشخصية - فصام

يُعد الفصام (انفصام الشخصية) اضطراب عقلي خطير، يؤثر في تفكير الشخص وتصرفاته وكذلك إدراكه للواقع.

 

قد يعاني الشخص المصاب بالفصام الهلاوس والأوهام واضطرابات شديدة في السلوك، التي قد تعيق واجباته اليومية، وتؤثر أيضًا في علاقته الشخصية. “مركز بداية للطب النفسي

ما هو الفرق بين الفصام وانفصام الشخصية؟

قد يتساءل البعض عن هل هناك فرق بين الفصام وانفصام الشخصية أو مرض الشيزوفرينيا، سنتناول في هذا المقال -عزيزي القارئ- المعتقدات الخاطئة حول مرض الفصام.

 

قد يعتقد البعض أن مريض الفصام هو الشخص يمتلك شخصيتان منفصلتان أو أكثر، ولكن يُعد ذلك الأعتقاد خاطئ.

 

تُسمى تلك الحالة الذي يتصرف فيها المريض وكأنه له شخصيتان مختلفتان أو أكثر اضطراب الهوية الانفصامية (Dissociative identity Disorder (DID)) أو اضطراب الشخصية المتعددة.

 

تتحكم تلك الهويات المتعددة في سلوك ذلك الشخص في أوقات مختلفة، وقد تتسبب تلك الأعراض في وجود فجوات في ذاكرة الشخص المصاب.

 

ولكن يُعد الفصام (Schizophrenia) اضطراب عقلي حيث يعاني المريض الهلوسة أو الاوهام، فيعتقد المريض أنه يسمع أصواتًا غير موجودة أو يعتقد أن الأخرين يحاولون إيذائهم.

 

لذلك تلك المسميات الدارجة بين الناس مثل انفصام الشخصية أو الشيزوفرينيا تخلق ذلك الاعتقاد الخاطئ عند البعض.

 

ما هو مرض الفصام (Schizophrenia)؟

يُعد الفصام اضطراب عقلي مزمن يؤثر في تفكير الشخص وإدراكه للواقع، رُغم أن الفصام ليس ضمن الأمراض النفسية الشائعة.

 

إلا أنه أكثر الأمراض العقلية التي تعيق حياة الشخص المصاب وتؤثر في حياته بالسلب، إذ يعيقه تلك الأعراض من أداء الالتزامات اليومية.

 

قد يشعر ذلك الشخص بالخوف والانعزال، كأنه فقد الاتصال بالواقع، لا يستطيع معرفة ما هو حقيقي وما هو خيال، قد يفقد الشخص المصاب الأتصال التام بالواقع.

 

فيبدو العالم وكأنه خليط من تلك الأفكار والصور والأصوات المربكة التي يتخيلها على أنه هو الواقع، قد يكون سلوكهم في ذلك الوقت غريبًا جدًا.

 

يُطلق على ذلك التغيير المفاجئ في السلوك الذي يحدث عندما يفقد الشخص المصاب الاتصال بالواقع باسم ” النوبات الذهانية” (Psychotic Episode).

 

تختلف شدة مرض انفصام الشخصية (الفصام) من شخص لآخر، قد يعاني البعض نوبة ذهانية واحدة فقط، بينما يعاني البعض نوبات كثيرة خلال فترات حياتهم.

 

ما هي أعراض الفصام؟

انفصام الشخصية

سنتناول في هذا المقال أعراض الفصام ولكن سوف نستعرض بعض الأعراض المبكرة لمرض الفصام.

 

تظهر الأعراض المبكرة للمرض عند الرجال في أواخر سن المراهقة أي في بداية العشرينات، وغالبًا ما تصاب النساء بالأعراض المبكرة بين سن العشرينات إلى الثلاثينيات.

 

قد تلاحظ تغييرات سلوكية طفيفة وخاصةً عند المراهقين، وتتضمن الأعراض المبكرة لمرض الفصام عند المراهقين الآتي:

 

  • الانعزال الاجتماعي.

 

  • صعوبة في التركيز.

 

  • نوبات غضب.

 

  • صعوبة في النوم.

 

الأعراض التي تصيب مريض الفصام

قد تختلف الأعراض من مريض لآخر في النوع والشدة ومع مرور الوقت وتفاقم الأعراض قد تتواجد كل الأعراض عند المريض، تتضمن الأعراض الآتي:

 

الأوهام والضلالات (Delusions)

يعتقد الشخص المصاب بمعتقدات خاطئة وغريبة لا تستند إلى الواقع بأي صلة، ومع ذلك يرفض تصديق تلك الحقائق، تحدث الأوهام في معظم حالات الفصام.

 

على سبيل المثال، قد يعتقد الشخص المصاب بأن الناس يمكنها سماع أفكاره، أو أنه يمتلك قدرات خارقة أو يدعي كونه آله أو شيطان.

 

أو أن كارثة كبيرة على وشك الحدوث، أو أن هناك من يحاول أذيته أو يتآمر عليه.

 

الهلاوس (Hallucinations)

تتضمن تلك الهلاوس رؤية أو سماع أشياء غير موجودة، أو هلاوس لأي حاسة من الحواس، لدى تلك الهلاوس تأثير قوي في الشخص المصاب بالفصام.

 

لكن تُعد الهلاوس السمعية هي أكثر الهلاوس شيوعًا في مرض الفصام، قد يسمع الشخص المريض بالفصام أو انفصام الشخصية أصوات أشخاص تهينه أو تعطيه أوامر.

 

اضطرابات الكلام و التفكير (Disorganized speech or thinking)

يستدل الأطباء على وجود عرض اضطرابات التفكير من اضطراب كلام المريض؛ أي يصعب على المريض التواصل مع الآخرين.

 

غالبًا ما تكون الإجابات على الأسئلة الموجهة له غير مرتبطة بالسؤال، يتضمن الكلام على كلمات بلا معنى أو يصعب فهمها من الآخرين.

 

اضطرابات الحركة والسلوك (Disorganized or abnormal Motor behavior)

تشمل انفعالات لا يمكن التنبؤ بها، أو أتخاذ وضعيات غريبة للجسم، أو يتحرك حركة مفرطة عديمة الفائدة مثل تكرار الحركات أو الإيماءات مثل المشي في دوائر.

 

الأعراض السلبية (Negative symptoms)

لا تصف كلمة سلبي (Negative) هنا شئ سيئ في المريض، ولكن تعني غياب السلوكيات الطبيعية لمريض انفصام الشخصية أو الشيزوفرينيا وتشمل الأعراض الآتية:

 

  • الانسحاب أو الانعزال من الأسرة والأصدقاء أو من الأنشطة الاجتماعية.

 

  • تقل رغبة في التحدث للآخرين.

 

  • يهمل النظافة الشخصية.

 

  • يفقد الاهتمام بالأنشطة اليومية، ويشعر بقلة الطاقة.

 

  • يفتقر للعاطفة ولا تتغير تعابير وجهه.

 

  • يفقد القدرة على الاستماع للآخرين.

 

  • لا يفضل التواصل البصري مع الآخرين.

 

أسباب مرض الفصام (انفصام الشخصية)

يُعد السبب الدقيق لمرض الفصام غير معروف، اكتشف الباحثون عدة عوامل قد تشارك في جعل ذلك الشخص الأكثر عرضةً لمرض انفصام الشخصية “الشيزوفرينيا” مثل:

 

  • التاريخ الوراثي: عندما يتواجد تاريخ مرضي بالفصام في العائلة، يعني ذلك وجود احتمالية انتقال الفصام من الآباء إلى الأبناء.

 

  • اضطرابات في الدماغ: وجد الباحثون أن البنية الدماغية لمريض الفصام غير طبيعية، ولكن لا ينطبق ذلك على جميع مرضى الفصام.

 

  • عوامل بيئية: مثل التعرض للسموم مثل الماريجوانا، أو التوتر الشديد قد تساهم في الإصابة بمرض الفصام “الشيزوفرينيا”.

 

هل يشكل مرضى الفصام خطرًا؟

غالبًا ما تصور الأفلام والكتب أن الأشخاص المصابون بالفصام وغيره من الأمراض العقلية على أنهم خطيرون وعنيفون.

 

لكن هذا المعتقد غالبًا ما يكون خاطئًا، معظم مرضى الفصام “الشيزوفرينيا” ليسوا عنيفين، لأنهم يفضلون الانسحاب والانعزال عن الآخرين.

 

وعندما يُظهر مريض الفصام أو المرضي النفسيون سلوكيات خطيرة وعنيفة، غالبًا ما يكون ذلك نتيجة خوفهم من التعرض للأذى من الآخرين أو تعاطيهم المخدرات والكحوليات.

 

يمكن أن يشكل مرضى الفصام خطرًا على أنفسهم أكثر من الآخرين، فالانتحار هو السبب الرئيسي في الوفاة المبكرة لمرضى الفصام.

 

كيف يمكنك مساعدة شخص قد يكون مصابًا بالفصام؟

انفصام الشخصية - الفصام

إذا كنت تعتقد أن شخصًا ما تعرفة قد يكون مصابًا بالفصام “الشيزوفرينيا”، يمكنك التحدث معه حول مخاوفه.

 

رُغم أنه لا يمكنك إجبار شخص ما على طلب المساعدة، إلا أنه يمكنك تقديم التشجيع والدعم أو مساعدة ذلك الشخص على العثور على الطبيب.

 

يمكنك أيضًا مساعدة على توفير الطعام والملابس والمأوى، أو يمكنك الاتصال بالطوارئ لكي يحصل على المساعدة.

 

في بعض الحالات قد يحتاج المريض الدخول إلى المستشفى، لذلك إذا كان يمكنك تقديم المساعدة لذلك الشخص فلا تردد أبدًا.

 

ختامًا، قد لا يوجد أساليب محددة ومعروفة في الوقاية من مرض الفصام “انفصام الشخصية”، ولكن التشخيص والعلاج المبكر قد يساعد كثيرًا.

 

قد يساعد على تجنب أو تخفيف الانتكاسات المتكررة لمريض الفصام، وقد تساعد أيضًا على الحد من اضطراب حياة الشخص العائلة والمحافظة على علاقته بالآخرين.

كتب المقال: د.هاجر أحمد 

المصادر 

MayoClinic.com

WebMD.com

ClevelandClinic.com

 

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.