تعرف على أنماط الشخصية

أنماط الشخصية
شارك
غرد
شارك
شارك

“أنماط الشخصية” تختلف الشخصيات في بعض الفروق الفردية مثل أنماط الشخصية المميزة للتفكير والشعور في المواقف المختلفة.

تركز الدراسات المتعلقة بالشخصية على مجالين محددين؛ الأول هو فهم تلك الفروق الفردية في خصائص كل شخصية مثل: التواصل وحدة الطباع.

يركز المجال الآخر على كيف تُجمع تلك الصفات المختلفة في شخص معًا، سنتعرف في هذا المقال -عزيزي القارئ- ما هي الشخصية وما هي أنماط الشخصية؟.

 

ما هي الشخصية؟

قبل أن نتعرف على ما هي أنماط الشخصية أو أنواع الشخصيات المختلفة، دعنا نتعرف على ما هي الشخصية؟.

 

تنبع كلمة شخصية من الكلمة اللاتينية “Persona”، والتي تشير إلى قناع مسرحي يرتديه الفنان الذي يؤدي أدوارًا مختلفةً.

 

تُعد الشخصية هي أبسط صورة للأنماط المميزة للأفكار أو المشاعر والسلوكيات التي تجعل كلُّ منا شخص مميز وفريد من نوعه.

 

يُعتقد أن الشخصية تنشأ داخل كل فرد وتبقى ثابتة طوال حياته، إذ يوجد عديد من التعريفات المتعلقة بالشخصية فإن معظمها يركز على نمط السلوكيات.

 

وتركز التفسيرات الخاصة بالشخصية على مجموعة متنوعة من التأثيرات؛ مثل تأثير الجينات، وكذلك تأثير البيئة والخبرة في تشكيل شخصية كل فرد.

 

إذن ما الذي يصنع الشخصية؟ يرى الباحثون أن السمات وأنماط الفكر وكذلك العاطفة تلعب دورًا هامًا بالإضافة إلى الخصائص الأساسية للشخصية.

 

الخصائص الأساسية للشخصية

 

 أنماط الشخصية

توجد أربعة خصائص أساسية للشخصية:

 

  • تناسق السلوكيات: يشترك الناس في بعض السلوكيات والتصرف بأسلوب مشابهه في بعض المواقف.

 

  • الحالة النفسية والفسيولوجية: تُشير الأبحاث إلى أن الشخصية تتأثر أيضًا بالعمليات الفسيولوجية والحالة النفسية.

 

  • الأفعال والسلوكيات: لا تؤثر الشخصية في استجابتنا للعوامل فحسب، بل أنها تدفعنا إلى التصرف بأسلوب معين.

 

  • تعبيرات الإنسان المتعددة: ليس الشخصية مجرد سلوك، ولكن يمكن رؤيتها في أفكارنا ومشاعرنا وعلاقتنا الشخصية وأيضًا في التفاعلات الاجتماعية الأخرى.

 

نظريات أنماط الشخصية

توجد الكثير من النظريات حول تطور الشخصية، إذ تقدم المدارس الفكرية المختلفة في علم النفس عديد من هذه النظريات وتتضمن أحدى تلك النظريات ما يلي:

 

أنواع الشخصيات

تُعد نظرية “أنواع الشخصيات” ضمن وجهات النظر الأولية حول موضوع أنماط الشخصية، اقترحت تلك النظرية وجود عددًا محدودًا من أنواع الشخصيات كالآتي:

 

  • النوع (أ): شخص ساعي للكمال، نافذ الصبر، محب للتنافس، مهووس بالعمل، محب لتحقيق الإنجازات، عدواني، متوتر.

 

  • النوع (ب): أقل توترًا، لا يغضب بسهولة، مرن، شخص مبدع، قادر على التكيف مع المتغيرات، صبور، يميل إلى المماطلة بدلًا عن الإنجاز.

 

  • النوع (ج): متحيز دائمًا لما يمليه عليه ضميره، ساعي للكمال، يناضل لكي يعبر عن مشاعره سواء ايجابية أو سلبية.

 

  • النوع (د): دائم الشعور بالقلق، حزين، طباعه حادة، نظرته للأمور متشائمة، يتجنب المواقف الإجتماعية، يفتقر إلى الثقة بالنفس، يخاف من الرفض، يأس وفاقد إلى الأمل.

 

نظرية أنماط الشخصية الأربعة طبقًا للسمات الشخصية

يندرج الناس في إحد أربع أنماط للشخصية بناء على تصنيفهم ضمن السمات الشخصية الخمس الآتية:

 

  1. الانفتاح: شخص مبدع، ومغامر ومنفتح ويحب تجربة الأشياء الجديدة، يحب التحديات الجديدة.

 

  1. القبول: شخص لطيف يهتم بالآخرين، يشعر بالتعاطف، ويستمتع بمساعدة الآخرين.

 

  1. الانبساط: محب للإثارة، والثرثرة، يميل إلى التواصل الإجتماعي، شخصية حازمة ومفعمة بالحيوية، محب للتعبير عن عواطفه.

 

  1. العصبية: يشعر دائمًا بالتوتر والقلق، ينزعج بسهولة، يكافح دائمًا ليتعافى من أحداث الحياة الصادمة.

 

  1. الضمير الحي: لديه مستوى عالي من التفكير والتحكم جيدًا في انفعالاته وسلوكياته، شخص منظم ومنضبط، ولديهم شعور قوي بالواجب.

 

يمكن أن يكون فهم مرتبة كل شخص في كل سمة من سمات الشخصية، قد يكون مفيد في التنبؤ بمصير الأشخاص مثل خطر الإصابة بمرض نفسي.

 

تتضمن أنماط الشخصية الأربعة الآتي:

 

  • الشخصية العادية: هو النوع الأكثر شيوعًا للناس، يتمتع الشخص بدرجة كبيرة من العصبية والانبساط بينما يكونوا أقل أنفتاحًا.

 

  • الشخصية المتحفظة: تكون تلك الشخصيات أقل أنفتاحًا أو عصبية لكنهم مستقرون عاطفيًا، يميلون إلى الانطواء، القبول والضمير الحي.

 

  • الشخصية القدوة: هؤلاء الأشخاص قادة بالفطرة، لديهم مستوى منخفض من العصبية، ومستوى مرتفع من القبول والانبساط والانفتاح والضمير، ويمكن أيضًا الاعتماد عليهم لإنجاز المهام.

 

  • الشخصية المستقلة: تسجل تلك الشخصيات درجات عالية في الانبساط، إلا أنهم يحتلون مرتبة أقل من المتوسط في الانفتاح والقبول والضمير الحي.

 

وجد الباحثون أيضًا أن الشخصية قد تكون غير ثابتة في مرحلة ما، إذ تميل الفتيات في مرحلة المراهقة إلى التمثيل وتقمص الشخصية ” المستقلة”.

 

تصف تلك التصنيفات الأشخاص الأصحاء، قد يبدو من السيئ أن تكون شخصًا عصبيًا، إلا أن الشخصيات العادية يعانون أيضًا مستويات متفاوتة من العصبية.

 

تطبيق نظريات أنماط الشخصية في علم النفس

 

يمكن أن ينتج البحث عن الشخصية رؤية رائعة عن كيفية تطور الشخصية والتغييرات التي تطرأ بها على مدار العمر.

 

على سبيل المثال، قد يفيد تطبيق تلك النظريات في تقسيم الشخصيات بغرض مساعدة شخص ما على معرفة المزيد عن نفسه أو نقاط قوته وضعفه.

 

قد تنظر بعض تقييمات الشخصية بناء على سمات معينة، ما إذا كانوا على درجة عالية من الانبساط أو الضمير أو الانتفاخ.

 

قد تساعد أيضًا تلك التقييمات على مساعدة الشخص على تطوير شخصيته للأفضل، أو تحديد الوظائف التي قد يستمتعون بأدائها.

 

قد يكون لنوع الشخصية أيضًا صلة بصحتك، عدد المرات التي تزور فيها الطبيب وكيف تتعامل مع التوتر والقلق إذا كنت شخص عصبي.

 

وجد الباحثون أن سمات الشخصية قد تكون مرتبطة أيضًا بالمرض والسلوكيات الصحية.

 

هل يمكنك تغيير شخصيتك؟

 

أنواع الشخصيات

قد يتمنى الأشخاص الخجولين لو كانوا أكثر أنفتاحًا، أو يتمنى الأشخاص ذوو المزاج الحاد أن يكونوا أكثر هدوئًا في المواقف الصعبة.

 

هل يمكننا حقًا تغيير شخصيتك؟، أم أن أنماط الشخصية أساسية؟، قد تروج الكتب ومواقع المساعدة للخطط التي يمكنك اتباعها لتغيير عاداتك وسلوكياتك.

 

لكن يوجد اعتقاد دائم بأن شخصياتنا الأساسية ثابتة غير قابلة للتغيير، يقترح المحلل النفسي سيغموند فرويد أن ترسيخ شخصية الشخص تحدث في سن الخامسة.

 

يعتقد أيضًا علماء النفس الحديثين أن الشخصية ثابتة نسيبًا ومستقرة طوال الحياة، لكن ماذا لو أردت فعلًا تغيير شخصيتك؟ هل تجريب تغييرها سيجدي نفعًا حقًا؟.

 

قد تجد في مرحلة ما في حياتك جوانب معينة من شخصيتك تتمنى لو يمكنك تغييرها، على سبيل المثال؛ من الشائع تعيين قرارات حماسية للسنه الجديدة.

 

غالبًا ما تركز تلك القرارات على تغيير في أجزاء من شخصيتك مثل أن تصبح أكثر هدوئًا أو تصبح أكثر كرمًا أو أن تكون صبورًا أكثر لمواجهة الصعاب.

 

فإذا كنت عازم على تغيير بعض السمات، أليك بعض النصائح -عزيزي القارئ- إذا كنت تفكر في محاولة تغيير شخصيتك:

 

  • أدخل عادات جديدة في حياتك، وجد علماء النفس أن الأشخاص الذين يظهرون سمات الشخصية الإيجابية، غالبًا ما طوروا من عادات قديمة.

 

  • تحدى معتقداتك عن نفسك، إذا كنت تعتقد أنك لا تستطيع التغيير، فلن تتغيير، أما إذا كنت تحاول أن تكون أكثر أنفتاحًا ستجد نتيجة مقبولة.

 

  • ركز على مجهوداتك: أظهر الأبحاث أن استمرار مدح المجهود بدلًا عن الصفة أمر ضروري، استبدل ” أنا ذكي جدًا” بعبارة ” لقد عملت بجد”.

 

ختامًا، يُعد فهم أنماط الشخصية أكثر أهمية من كونه مجرد بحث أكاديمي، قد يكون له نتيجة مذهلة أن طٌبق في مجالات مختلفة.

 

يمكن تطبيقه إيجاد الوظيفة المثالية لك، أو يستخدم الأطباء تصنيف الشخصيات في إيجاد الطريقة المناسبة لعلاج المريض.

كتب المقال: أ.هاجر أحمد 

المصادر:

veryWellMind

Today.com

Apa.org

VeryWellMind

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.