علاج الاكتئاب عند المرأة

أسباب الاكتئاب عند المرأة
شارك
غرد
شارك
شارك

علاج الاكتئاب عند المرأة تشكل النساء ما يقارب ثلثي المرضى الذين يعانون أعراض الاكتئاب، مما يجعل علاج الاكتئاب عند المرأة أمرًا مهما ويثير قلق الصحة العامة.

علاج الاكتئاب عند المرأة

 

يُعد الاكتئاب لدى السيدات مرض شائع جدًا، وذلك بسبب التغيرات المزاجية المرتبطة بالتغيرات الهرمونية الطبيعية في الجسم.

 

لا تتسبب التغيرات الهرمونية فقط في الاكتئاب، ولكن مع بعض العوامل الأخرى مثل مشكلات الحياة أو التاريخ العائلي المرضي قد تساهم أيضًا في الإصابة بالاكتئاب.

 

علامات الاكتئاب عند المرأة

يُعد الاكتئاب اضطراب مزاجي خطير جدًا، تتعرض النساء لخطر الاكتئاب بمعدل الضعف مقارنةً بالرجال، تشمل علامات الاكتئاب عند المرأة الآتي:

 

  • استمرار الحزن والقلق أو الشعور بالفراغ الداخلي.

 

  • فقد الشغف أو فقد الاهتمام بالأنشطة الحياتية، بما في ذلك الجنس.

 

  • البكاء المفرط.

 

  • الأرق وعدم الشعور بالراحة.

 

  • الشعور الدائم بالذنب أو انعدام الثقة بالنفس، والشعور بالعجز واليأس.

 

  • اضطراب في النوم، أما النوم كثيرًا أو قليلًا.

 

  • فقدان الشهية وفقدان الوزن، أو الإفراط في الأكل وزيادة الوزن.

 

  • التعب والإرهاق.

 

  • الميل للأفكار الانتحارية أو محاولة الانتحار بالفعل.

 

  • قلة التركيز أو التذكر وصعوبة في اتخاذ القرارات.

 

  • قد تشعر ببعض الأعراض الجسدية مثل: الصداع واضطرابات الجهاز الهضمي والآلام المزمنة.

 

أسباب الاكتئاب عند المرأة

أسباب الاكتئاب عند المرأة

قد تتعدد أسباب الاكتئاب عند المرأة، ولا تتعلق الأسباب فقط بضغوطات الحياة أو المشاكل النفسية، بل تتشارك أيضًا مع التغيرات الهرمونية في الحمل أو بعد الولادة.

 

لذلك علاج الاكتئاب عند المرأة أمرًا شديد الأهمية، تتضمن الأسباب الأكثر شيوعًا في الاكتئاب لدى السيدات مايلي:

 

متلازمة ما قبل الحيض (PMS)

تحدث متلازمة ماقبل الحيض (PMS) قبل الدورة الشهرية مباشرةً، السبب الحقيقي حول علاقة الاكتئاب ومتلازمة ما قبل الحيض غير واضح حتى الآن.

 

لكن يعتقد العلماء أن التغيرات الهرمونية قبل الدورة الشهرية تؤثر في مستوى السيروتونين المسؤول عن تحسين المزاج.

 

غالبًا ما تكون أعراض تلك المتلازمة مؤقتة وتشمل الأعراض الآتي:

 

  • الصداع والإرهاق.

 

  • انتفاخ الثدي.

 

  • الانتفاخ.

 

  • الشعور بالحزن والقلق.

 

لا تُسبب متلازمة ما قبل الحيض اكتئابًا دائمًا، ولكن تصنف كاضطراب مزعج سابق للحيض (PPMD)، والذي يُصنف بكونه اكتئابًا.

 

قد يساعدك معرفة موعد الدورة الشهرية على تفهم الأعراض وتقبلها، لذلك يفضل استخدام تطبيقات تتبع الدورة الشهرية وتحديد التواريخ في التقويم الخاص بالتطبيق.

 

اكتئاب ما قبل الولادة (Perinatal depression)

يحدث ذلك النوع من الاكتئاب في أثناء الحمل لذلك يطلق عليه اكتئاب ماقبل الولادة، ولكن يطلق على الاكتئاب الذي يحدث بعد الولادة (postpartum depression).

 

تتغير هرمونات الجسم في أثناء الحمل وبعد الولادة، وقد يتسبب ذلك في التقلبات المزاجية الحادة أو الشعور بالقلق والاكتئاب، والأرق.

 

قد تميل للأفكار الانتحارية والشعور بعدم قدرتها على رعاية نفسها أو رعاية طفلها، قد يزداد الشعور بالاكتئاب خلال الحمل مع زيادة المشكلات الحياتية.

 

اكتئاب ما قبل انقطاع الطمث (Perimenopausal depression

 

يحدث ذلك النوع من الاكتئاب قرب وصول المرأة إلى سن اليأس (انقطاع الدورة الشهرية).

 

تحدث التغيرات الهرمونية الرئيسية في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث وصولًا إلى مرحلة انقطاع الطمث فعليًا، خلال تلك الفترة تعاني المرأة أعراض الاكتئاب.

 

يمكن أن تُزيد المشكلات الشخصية أو أحداث الحياة مثل التوتر في العمل أو المشكلات العائلية خلال فترة انقطاع الطمث تزيد خطر الإصابة بالاكتئاب.

 

أسباب عامة للاكتئاب

أسباب الاكتئاب لدى السيدات الدقيقة غير معروفة بالتحديد، ولكن توجد احتمالات عديدة وتشمل الآتي:

 

  • الاكتئاب الموسمي: تحدث اضطرابات الاكتئاب الموسمي مع تغير الفصول، خصوصًا فصل الشتاء.

 

  • اختلال توازن الهرمونات أو تلك المواد الكيميائية المسؤولة عن تحسين المزاج مثل السيروتونين.

 

  • الاختلال الوظيفي في الغدة الدرقية قد يسبب تغيرات هرمونية.

 

  • تاريخ عائلي سابق بمرض الاكتئاب.

 

  • أحداث الحياة الصادمة: مثل فقدان شخص عزيز أو انتهاء علاقة عاطفية.

 

  • الاعتداء أو الإساءة الجسدية أو العاطفية من قبل الأصدقاء أو العائلة أو شريك الحياة.

 

  • مرض مزمن، يعيق من أداء مهامك اليومية.

 

  • الآثارالجانبية لبعض الأدوية مثل أدوية منع الحمل أو العلاجات الهرمونية.

 

ما هو علاج الاكتئاب عند المرأة؟

 

ما هو علاج الاكتئاب عند المرأة

رُغم أن الاكتئاب يبدو مرضًا ساحقًا، إلا أنه يمكن علاج الاكتئاب عند المرأة الشديد بنجاح فلا تترددي أبدًا في طلب المساعدة.

 

وتوجد وسائل عديدة في علاج الاكتئاب عند المرأة، بما في ذلك أدوية الاكتئاب أو تقنيات تحفيز الدماغ مثل العلاج بالصدمات الكهربائية، أو الجلسات النفسية الفردية.

 

يمكن علاج حالات الاكتئاب الشديدة، عادًة تُعالج بالأدوية المضادة للاكتئاب أو الجلسات النفسية – العلاج بالكلام- أو مزيج من العلاجين معًا.

 

يستجيب الناس بشكل مختلف لمضادات الاكتئاب، قد تحتاج إلى المتابعة مع الطبيب للعثور على الدواء المناسب لحالتك.

 

وبالإضافة للجلسات النفسية أو العلاج بالأدوية، يوجد أنواع أخرى من العلاجات مثل: العلاج السلوكي المعرفي.

 

يوثر الاكتئاب على كل فرد بأسلوب مختلف، فلا يوجد علاج بمقاس معين مناسب لجميع الناس، لذلك يتطلب بعض التجربة والخطأ للعثور على أفضل علاج.

 

علاج الاكتئاب مع الحمل أو الرضاعة

تُعد أدوية الاكتئاب هي الخيار العلاجي الأساسي في علاج الاكتئاب عند المرأة، ولكن مثل ما يوجد فوائد يوجد أيضًا مخاطر من تناولها في أثناء الحمل.

 

قد تتسائلين هل مضادات الاكتئاب خيار متاح في أثناء الحمل؟.

 

الإجابة هي نعم، ويعتمد قرار استخدام الأدوية في علاج الاكتئاب عند المرأة في أثناء الحمل على الموازنة بين المخاطر والفوائد وفقًا لرأي الطبيب المعالج.

 

غالبًا ما يكون قلق الأمهات من الأدوية بسبب خطر حدوث عيوب خلقية بشكل عام، ولكن خطر حدوث عيوب خلقية أو مشكلات للجنين منخفض للغاية.

 

فإذا كان الخيار المناسب وفقًا لقرار الطبيب المعالج هو استخدام أدوية الاكتئاب، فيمكن للطبيب وصف دواء واحد (علاج أحادي) بأقل جرعة خلال شهور الحمل الأولى.

 

ويمكن استخدام العلاج النفسي أيضًا في علاج الاكتئاب عند المرأة في أثناء الحمل والرضاعة، قد يظهر النتيجة المرجوة في حالة الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط.

 

أدوية الاكتئاب مع الحمل والرضاعة

تشمل مضادات الاكتئاب المتاحة في أثناء الحمل الآتي:

 

مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)

تستخدم كخيارًا متاحًا في أثناء الحمل مثل دواء سيتالوبرام (سيليكا Celexa)، و سيرترالين (زولوفت Zoloft).

 

تتضمن المضاعفات المحتملة من تناول الدواء تغيرات في وزن الأم والولادة المبكرة، لكن لا ترتبط بالعيوب الخلقية.

 

قد يترافق مع العقار باروكستين (باكسيل) زيادة خطر إصابة الجنين بعيب خلقي في القلب، ولا ينصح به الأطباء في أثناء الحمل.

 

مثبطات امتصاص السيرتونين والنوربينفرين (SNRIs)

تُعد أيضًا مثبطات امتصاص السيرتونين والنوربينفرين خيارًا متاحًا في أثناء الحمل، مثل دولوكستين (سيمبالتا) وفينلافاكسين (ايفكسور إكس آر).

 

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة (Tricyclic antidepressants)

قد لا تكون الخيار الأول أو حتى التاني في علاج الاكتئاب عند المرأة مع الحمل والرضاعة، إلا أنها قد تكون خيارًا للنساء اللواتي لم يستجبن للعلاج النفسي أو الأدوية الأخرى.

 

تشمل تلك الفئة أدوية مثل نورتريبتيلين (باميلور) و ديسيبرامين (نوربرامين)، وقد يترافق مع دواء كلوميبرامين (أنافرانيل) عيوب خلقية للجنين وكذلك مشكلات في القلب.

 

ختامًا،علاج الاكتئاب عند المرأة أمرًا ضروريًا جدًا، يُعد الاكتئاب لدى السيدات مرضًا شائعًا جدًا مقارنةً بالرجال

 

إذ تصاب سيدة واحدة كل 4 سيدات بنوبة اكتئاب في مرحلة ما في حياتها، لذلك لا تترددي أبدًا في استشارة الطبيب النفسي إذا كنت تعاني أعراض الاكتئاب.

كتب المقال: هاجر أحمد

المصادر 

WebMd.com

healthLine.com

mayoClinic.com

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.