image image

كيفية علاج إدمان الهيروين "البودرة" في المنزل .. وهل ينصح به الأطباء؟

كيفية علاج إدمان الهيروين “البودرة” في المنزل .. وهل ينصح به الأطباء؟

image

ربنا خلق لكل شخص مصنع أفيونات طبيعية فى جهازه العصبى بينظم أمور كتير جدا من الوظائف العقلية والمشاعر والفكر وتنظيم السلوكيات الطبيعية بل وأيضا بعض وظائف الأجهزة الأخرى فى الجسم كالهضمى والدورى والعضلى ، فإذا تناول الشخص مخدرات من خارج جسمه ( شيطانية ) حرمه خالقه من منتجات ذلك المصنع ( الربانية ) فأغلق المصنع أبوابه وذهب كل موظفيه لديارهم البعيدة ، ولسبب او لآخر توقف المتعاطى عن سلوكه  فإن المصنع المغلق لا يفتح أبوابه مباشرة ويفتقد الشخص كلا من الربانى والشيطانى فترتبك وظائفه المذكورة حتى يكتمل حضور موظفى المصنع ويعود لإنتاجه مرة أخرى 

علاج إدمان المخدرات أمرٌ خطير ومعقد للغاية. خاصةً إذا كان النوع هو إدمان الهيروين “البودرة”. وعادةً ما يتطلب الأمر أن يتم تحت إشراف طبي خوفًا من حدوث مضاعفات أو تعرض الشخص للانتكاسة مع سهولتها كما ينصح الأطباء بذهاب المريض إلى أماكن رعاية متخصصة ومٌجهزة بالكامل لتلقي مثل تلك الحالات. ولكن لا ينفي هذا الأمر أهمية دور المنزل والبيئة المُحيطة في تخطي تلك المرحلة الصعبة. لذا إليكم بحثٌ كامل حول كيفية علاج إدمان الهيروين “البودرة” في المنزل.. وهل ينصح به الأطباء؟ هذا ما سوف نعرفه في التفاصيل الآتية.

ما هو الهيروين؟

ما هو الهيروين؟
ما هو الهيروين؟

في بادئ الأمر ينبغي علينا معرفة ما هو الهيروين لمعرفة كيفية تخطي إدمانه والتحسن منه. لذا الهيروين هو مخدر من النوع القوي الذي ينتمي إلى فئة تٌدعى الأفيونات. وهو مشتق من المورفين الذي يتم استخراجه في الأغلب من نبات الخشخاش. كما يٌعد الهيروين من أكثر المخدرات شهرةً وإتاحة و قوة في التأثير. يتم تعاطي الهيروين إما من خلال الحقن، أو التدخين أو الشم

مكونات الهيروين:

كما ذكرنا سابقًا في تعريف الهيروين فإنه يتكون من عملية اشتقاق مادة المورفين. حيثُ تتم تلك العملية غالبًا من القلويات المٌستخرجة من نبات الخشخاش. يتكون الهيروين النقي من مركب واحد يٌدعى الدياسيتيل مورفين. ومع ذلك أيضًا يتم خلط مواد أخرى مٌلوثة مع مادة الهيروين التي يتم تداولها في السوق. مثل المواد القلوية/ المواد المذيبة الأسيتون/ المواد المٌحفِزة للتخدير والسكر. تلك المواد تزيدٌ من خطورة الهيروين التي قد تؤدي إلى خطر الوفاة.

أعراض ادمان الهيروين “البودرة”:

عندما يتعرض الشخص إلى خطر إدمان المخدرات تظهر عليه بعض الأعراض الآتية:

* رغبة مٌلِحة في تناول الهيروين “البودرة” ليحصل على الراحة النفسية والعصبية من أثر المٌخدِر على جهازه العصبي.

* ظهور مشاكل صحية مثل ضيق التنفس/ شحوب البشرة والهالات السوداء بشكل ملحوظ.

* أيضًا تظهر العديد من التغيرات السلوكية مثل العصبية المٌفرِطة على أقل الأمور.

* كما يٌصبح المريض أكثر ميلاً للعزلة/ الاكتئاب والتوتر.

* اضطرابات النوم واضطرابات الشهية.* قد يصل الأمر إلى حدوث مشاكل في القلب والأعضاء الحيوية في الجسم.

سلوكيات مدمن الهيروين:

سلوكيات مدمن الهيروين
سلوكيات مدمن الهيروين

من أكثر الأمور التي تلفت انتباه البيئة المٌحيطة وتجعل الشك في المريض يحيط بهم هي سلوكيات مدمن الهيروين التي يطرأ عليه تغير ملحوظ. ولكن يجب الأخذ في الحسبان أن تلك السلوكيات تختلف من نسبها ووجودها من مرحلة إلى مرحلة أخرى. تلك بعض السلوكيات الأكثر شيوعًا:

* البحث المستمر عن الهيروين والتضحية بأي أمر مقابل الحصول عليه نفسيًا أو ماديًا.

* كذلك يحدث تغير ملحوظ في العلاقات والأنشطة فيصبح المريض أكثر ميلاً للعزلة والاكتئاب.

* ظهور سلوك عدائي وعصبية مفرطة.

* كما يٌهمل المتعاطي اعتنائه بنظافته الشخصية وصحته العامة بشكل كبير.* أيضًا من أخطر سلوكيات مدمن الهيروين أنه قد يقوم بتخطي القوانين للقيام بسلوكيات إجرامية فقط من أجل الحصول على الجرعة.

أضرار الهيروين على المخ

للهيروين أثر سلبي وأضرار شديدة على المخ بشكل خاص. إليكم بعضًا منها:

  • تقليل نشاط الجهاز العصبي بسبب المفعول المهدئ.
  • كما يزيد من إفراز الدوبامين الذي يمنح المتعاطي شعور وهمي بالسعادة والنشوة التي سرعان ما تزول وبالتالي يرغب في تناول المزيد من أجل الحصول على تلك النشوة مرة أخرى.
  • التغيرات الهرمونية في كافة أنحاء الجسم وتأثيرها على الأعضاء الحيوية.
  • كذلك الاضطرابات النفسية بسبب التلاعب بالنواقل العصبية وظهور أعراض مثل الهلوسة والقلق المفرط.
  • قد يحدث تسمم دماغي ونقص في وصول الأكسجين إلى المخ في حال تناول الجرعات العالية.

أضرار الهيروين على المخ:

للهيروين أثر سلبي وأضرار شديدة على المخ بشكل خاص. إليكم بعضًا منها:

* تقليل نشاط الجهاز العصبي بسبب المفعول المهدئ.

* كما يزيد من إفراز الدوبامين الذي يمنح المتعاطي شعور وهمي بالسعادة والنشوة التي سرعان ما تزول وبالتالي يرغب في تناول المزيد من أجل الحصول على تلك النشوة مرة أخرى.

* التغيرات الهرمونية في كافة أنحاء الجسم وتأثيرها على الأعضاء الحيوية.

* كذلك الاضطرابات النفسية بسبب التلاعب بالنواقل العصبية وظهور أعراض مثل الهلوسة والقلق المفرط.* قد يحدث تسمم دماغي ونقص في وصول الأكسجين إلى المخ في حال تناول الجرعات العالية.

أضرار الهيروين على الجسم:

يقوم الهيروين بقتل المٌتعاطي بالتدريج من خلال تأثيره السلبي على الجسم. تلك بعضًا من الأعراض السلبية للهيروين على الجسم:

* ضعف الجهاز المناعي حيث يٌصبح أكثر عرضة للأمراض المختلفة والإصابة بالعدوى.

* انخفاض ضغط الدم و نقص وصول الأكسجين إلى الخلايا.

* كما يحدث تضرر قوي للكبد قد يؤدي إلى تعطله عن القيام بوظائفه الهامة وبالتالي يحدث تسمم في الدم.

* تقلص العضلات الذي يٌصاحبه ألم وتشنجات.

* كذلك قد يحدث تسمم ناتج عن جرعة عالية من الممكن أن يؤدي إلى الوفاة.* تثبيط التنفس مما قد يتسبب في الاختناق والوفاة أيضًا.

مدة بقاء الهيروين في البول:

تعتمد مدة بقاء الهيروين في البول على العديد من العوامل المتنوعة. مثل تركيز المادة المخدرة والتحليل المٌستخدم لإكتشاف تلك المادة. ولكن بشكل عام تتراوح مدة بقاء الهيروين في البول من يومين إلى أربعة أيام بعد الجرعة الأخيرة. ولكن إذا ما كان المتعاطي يتناول كميات كبيرة قد تزيد مدة بقاء الهيروين في البول إلى أسبوعين أو أكثر.

مدة بقاء الهيروين في الجسم:

تعتمد على بعض العوامل مثل: تركيز الهيروين والتركيبة الكيميائية له/ الكمية التي تم تعاطيها والطريقة التي تم تناوله بها. كما تدخل صحة الكبد والأعضاء الحيوية ضمن دائرة الحٌسبان أيضًا. ولكن يظهر الهيروين في الدم بعد تناوله بحوالي 10 دقائق لتصل إلى ذروتها بعد مدة تتراوح بين الثلاثين والتسعين دقيقة. بعد ذلك يبدأ تحلل الهيروين في الجسم. ومن ثم تحدث عملية التمثيل الغذائي وخروج الهيروين من الجسم بالطرق المختلفة.

مدة بقاء الهيروين في الدم:

يوجد العديد من الأسباب المٌختلفة التي تجعل مدة بقاء الهيروين في الدم تختلف من شخص لآخر. من بينها الكمية التي تم تناولها/ نوع المواد التي تم خلطها مع الهيروين والنشاط البدني للمٌتعاطي. يٌذكر أن مع الوقت وتكرار تناول الهيروين يبدأ تأثيره السلبي على أجهزة الجسم المختلفة. فيقوم بالتسبب في الفشل الكلوي/ أمراض الكبد المختلفة والتأثير على العمليات الحيوية في الجسم بأكمله.

أعراض انسحاب الهيروين:

حين يقوم المتعاطي بالبدء في الامتناع عن تناول الهيروين رغبةً منه في التعافي، تبدأ بعض الأعراض في الظهور فيما يٌعرف بإسم أعراض انسحاب الهيروين. إليكم أشهر تلك الأعراض:

* انخفاض مستويات الطاقة التي كانت عالية للغاية بسبب تأثير الهيروين على الهرمونات والنواقل العصبية.

* كما تظهر أعراض اكتئاب وقلق مفرط بسبب انخفاض تأثير المٌخدر.

* أيضًا تظهر اضطرابات في النوم بسبب الخلل في المخ والجهاز العصبي.

* ارتفاع ضغط الدم وضربات القلب.* كذلك تحدث مشاكل هضمية مثل القيء والإسهال.

علاج إدمان الهيروين:

علاج ادمان الهيروين
علاج ادمان الهيروين

بسبب الأضرار الصعبة التي تحدث من تناول الهيروين. يجب السعي بقوة وطلب الدعم من الدائرة المٌحيطة من أجل علاج ادمان الهيروين. وذلك من خلال الإقلاع عن تناوله تمامًا مع تحمل ومحاولات تخطي أعراض الانسحاب. قد يكون الأمر صعبًا في البداية ولكن مع الدعم النفسي والإشراف الطبي سرعان ما تختفي ويعود الشخص بالتدريج إلى حياته الطبيعية.

هل يمكن علاج ادمان الهيروين في المنزل؟

دعونا قبل أن نجيب علي هذا السؤال أن نوضح أن الشخصية الإدمانية تتسم بالمقاومة والخوف من التغيير وقد يكون الرغبة في العلاج من المنزل يدخل في فئة الاستسهال أو الاعتقاد بأن التعافي من الإدمان هو مجرد التوقف عن تعاطي المخدر وخروج المخدر من الجسم ثم تعود الحياة للمتعافي مرة أخري ويندمج في المجتمع مرة أخري نقول وللأسف أن هذه ليست الحقيقة التعافي من الإدمان رحلة طويلة جزء صغير منها هو فترة سحب السموم وهي مرحلة التوقف عن التعاطي وتناول بعض الأدوية بهدف خروج المخدر من الجسم ثم بعد ذلك يحتاج المتعافي لخوض رحلة العلاج النفسي طويلة المدي وذلك بسبب أنه كان يتعاطي مادة شديدة التأثير علي جميع جوانب حياة المتعافي فمرض الإدمان يصيب الأربعة جوانب الشخصية الجسدية والاجتماعية والروحية والنفسية ولذلك مجرد التوقف عن التعاطي يعالج جزء من جانب واحد وهو الجانب الجسدي أما باقي الجوانب فلا زلت بحاجة لتدخل نفسي حتي لا تدفع المتعافي للانتكاس مرة أخري فعلي سبيل المثال يحتاج المتعافي من إدمان الهيروين “البودرة” فهم مرض الإدمان ومسبباته والوعي بالنفس وخوض رحلة للنضوج كما يتعلم بعض مهارات التعامل مع الاشتياق للمخدر والتعامل مع الضغوط وعمل حدود مع أصدقاء التعاطي والقدرة علي تحمل الكرب النفسي وتنظيم المشاعر والتعامل مع إساءات وجروح الماضي وتعديل بعض المعارف الخاطئة مثل مفهوم أنه لا يوجد متعة في الحياة بدون تعاطي وأنه من المستحيل أن أتعافي وغيرها من الأفكار السلبية المدمرة والتي تجعل المريض يعاود الانتكاس مرة أخري ولذلك يتجنب بعض المتعاطين الباحثين عن التعافي هذا الطريق الشاق من خلال البحث عن طريقة سهلة لمحو تلك المشكلة ولكنه ليس الحل الأنسب بالرغم من كونه الأسهل ولو افترضنا جدلا لسبب أو آخر عدم إمكانية الذهاب لبيت إعادة التأهيل فإن المتعافي سيحتاج لفعل كل الأشياء التي كان سيفعلها ببيوت إعادة التأهيل لعملها في منزله مع احتمالية مخاطرة الانتكاس لتوافر الضغوط البيئية و عدم وجود الدعم من المختصين وكذلك توافر الحصول علي المخدر ولذلك إن اضطررت للتعافي من المنزل بسبب مشكلة صحية تمنعك من الحركة أو أمور أخري تجعلك من المستحيل أن تتوجه لمراكز علاج الإدمان وأقرَّك الفريق المعالج علي ذلك فيمكنك أن تطلب 

إشراف ودعم الأسرة.

طرق علاج إدمان الهيروين في المنزل:

تلك بعض الطرق والنصائح من أجل علاج ادمان الهيروين في المنزل. ولكن إذا ظهرت صعوبة في الأمر ننصح بالتدخل الطبي الفوري.

* المتابعة الطبية وعمل الجلسات النفسية المنزلية الدورية الدائمة واتباع تعليمات الفريق العلاجي 

* الإبتعاد تمامًا عن مصادر التعاطي والبعد عن الأشخاص التي تشجع على فعل هذا الأمر.

* أن تكون الأسرة على قدر من الوعي والتفهم لأعراض الانسحاب التي تظهر على المتعاطي والصبر ومحاولة تحمل تلك الفترة العصيبة.

* كما يجب الاهتمام بالدعم النفسي والتشجيع خاصةً من المٌقربين.

* الإستشارة الطبية حتى وإن كان العلاج في المنزل.

* قد يحتاج المريض إلى بعض الأدوية المٌساعِدة ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناولها.

* العمل على تنظيم نمط الحياة.

* كذلك يجب أن يكون هناك مٌراقبة وحزم منعًا لمحاولة المريض للتعاطي مرة أخرى حتى وإن قام بالتوسل تحت ضغط التغيرات النفسية والعصبية التي يتعرض لها بسبب أعراض الانسحاب.* تجنب المواقف التي تحفز رغبته في تعاطي المٌخدر.

أسماء أدوية علاج إدمان الهيروين “البودرة”:

أسماء أدوية علاج إدمان البودرة
أسماء أدوية علاج إدمان البودرة

قد يحتاج المٌتعاطي إلى تناول بعض الأدوية التي تساهم في تخفيف حدة أعراض الانسحاب. ولكن ننصح مرارًا وتكرارًا بالاستشارة الطبية بسبب اختلاف التأثير من موقف لآخر ومن شخص لآخر أيضًا. تلك بعض الأدوية العامة التي قد يتم النٌصح بها:

* الميثادون: قد يعمل كبديل تأثير الهيروين على الجسم مما يقلل من حدة أعراض الانسحاب.

* البوبرينورفين: من أحد أسماء أدوية علاج إدمان الهيروين “البودرة” حيث أنه مثبط جزئي للمستقبلات وقد يتم تناوله منفردًا أو مع دواء آخر.

* نالتريكسون: يمنع تأثير المخدرات في الجسم منعًا للعودة للتعاطي بعد انتهاء أعراض الانسحاب.

* نالوكسون: يتم استعماله في حالات الطوارئ ولكن فقط بعد استشارة الطبيب المختص.

في النهاية تمنياتنا بالعافية والشفاء لكافة ضحايا المخدرات. خاصةً بعد التعرف على أصدقاء التعاطي والوقوع ضحية الفضول والرغبة في الهرب من الواقع بفعل المخدرات. ننصح دائمًا بالصبر على التعافي وطلب الدعم والمساعدة. كما يجب استشارة الأطباء المٌختصين من أجل التخلص الفعلي بأقل قدر من الألم وأعراض الانسحاب والعلاج السليم. ونذكر دومًا بأن الوقاية خيرٌ من العلاج بل الوقاية هي العلاج لذا ابتعد تمامًا عن التعاطي حتى وإن كان لمرة واحدة بدفع الفضول وحب التجربة

شارك معنا :

موضوعات قد تهمك

image

تعرف على اخطر انواع ...

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة معدلات التعاطي، ...

اقرأ المزيد
image

أضرار الفيب الإلكتروني: هل ...

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن ...

اقرأ المزيد
image

هل تنام بشكل مفاجئ؟ ...

النوم القهري هو حالة تتميز بصعوبة في النوم أو عدم القدرة على النوم لفترات طويلة، ويمكن أن يكون لها أسباب ...

اقرأ المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *