ما هو العلاج النفسي ؟ و ما هى انواعه ؟

المعالج النفسي وكيف تختار المعالج الصحيح
شارك
غرد
شارك
شارك

يسمى العلاج النفسي العلاج الكلامي أيضًا فهو عبارة عن تصحيح فكرة معينة دون اللجوء إلى مادة أو عقار معين فالدواء ربما يعالج الأعراض لكنه لا يعالج الأسباب التي أدت إلى ظهور هذه الأعراض فهو نوع من العلاج يستخدم في علاج الأمراض النفسية والعقلية والاضطرابات النفسية عن طريق استخدام تكنيكات معينة بهدف حل المشكلات وإزالة الأعراض المرضية المسببة للمرض النفسي.

العلاج النفسي

ماهو العلاج النفسي

يستعرض مركز بداية ان العلاج النفسي ليس مقتصرًا  على مجرد إزالة بعض الأعراض المرضية التي يشك منها المريض، ولكنه يعالج الاضطرابات السلوكية والأمراض النفسية التي يعاني منها بعض الأفراد والتي تمنع توافقهم السليم في الحياة، حيث يهتم بطبيعة تفسير الأعراض للتخلص منها، ومعرفة الأسباب لإزالة آثارها وتشجيع المريض والعمل على تحقيق الشفاء من المرض النفسي.

أهداف العلاج النفسي


يعتبر الهدف الأساسي من العلاج النفسي هو مناقشة أفكار انفعالات المريض واكتشاف مصادر الصراع والإجهاد ومحاولة تكيف المريض مع المجتمع في حدود قدراته الشخصية وذلك مع إقامة تحالف علاجي بين المعالج والمريض، ويمكن تلخيص أهداف العلاج النفسي في النقاط الآتية:ـ

 

  • يهدف العلاج النفسي إلى تحقيق الصحة النفسية والتوافق النفسي للفرد.
  • يزيل الأسباب التي يمكن التحكم بها والتي سببت المرض النفسي.
  • علاج أعراض المرض.
  • حل المشكلات ومواجهتها والسيطرة عليها.
  • تعديل السلوك المرضي وتحويله إلى سلوك سوي.
  • التخلص من نواحي الضعف والعجز وتدعيم نواحي القوة.
  • تحويل الخبرات المؤلمة إلى خبرات معلمة.
  • تغيير المفهوم السلبي عن الذات وتدعيم المفهوم الإيجابي عن الذات.
  • تحقيق التوافق الاجتماعي والمهني.
  • العمل على إتمام الشفاء والحد من حصول انتكاسة بأقصى درجة ممكنة.

أنواع العلاج النفسي

  1. العلاج الفردي: وهذا النوع من العلاج النفسي يعالج فيه المعالج مريضًا واحدًا في كل مرة وتعتمد فعاليته على العلاقة العلاجية بين المريض والمعالج.
  2. العلاج الجماعي: ويضم مجموعة من المرضى في نفس الوقت ويتم علاج المريض عن طريق الجماعة وتعتمد فعالية هذا النوع من العلاج النفسي على العلاقة بين المريض والمرضى الآخرين داخل الجماعة وبينهم وبين المعالج.

    أشهر المدارس المستخدمة في العلاج النفسي
    العلاج بالتحليل النفسي

المدارس المستخدمة في العلاج النفسي

يعتبر التحليل النفسي انطلاقة كبيرة لمجال العلاج النفسي بصفة عامة فمنه انبثقت باقي المدارس العلاجية التي لا حصر لها والمستخدمة حاليًا لكن بالطبع لا يفضل استخدامه وحده في علاج الأمراض فهو يأخذ وقت طويل جدًأ في علاج الأمراض وفكرته تقوم على استكشاف المواد المكبونة في اللاشعور من أحداث وخبرات وذكريات مؤلمة وانفعالات عنيفة وصراعات شديدة سببت المرض النفسي واستدراج هذه الخبرات إلى حيز الشعور عن طريق بعض التكنيكات الخاصة بالعلاج مثل التداعي الحر ومساعدة المريض على حلها لإحداث تغيير صحي في بناء الشخصية.

العلاج المعرفي السلوكي

العلاج المعرفي السلوكي

يعتبر العلاج المعرفي السلوكي إحدى مدارس العلاج النفسي الأكثر استخدامًا فهذا النوع من العلاج يساهم في فهم الأفكار التي تؤثر على المشاعر والسلوك ويساهم في علاج الكثير من الاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب والوسواس القهري…. فهو يعالج مشكلات محددة غير مفتوحة الأجل، وهناك عدد من المراحل التي يلتزم بها المتعالج ويساعد المعالج المختص المريض على ذلك:

  1. الأفكار السلبية التلقائية: تعتبر أول وأهم خطوة في العلاج المعرفي السلوكي حيث تعتبر هذه الأفكار هي السبب الرئيسي وراء المشكلة التي يعاني منها المريض فهذه الأفكار تتم بطريقة لا شعورية فالمريض لا يتفكر في أن هذه الطريقة خاطئة أم لا وعندما يبدأ رحلة العلاج يلمس أثر هذه الأفكار بشكل واضح ولا يمكن بدون هذه الخطوة أن يتعلم المريض القدرة على تغيير مشاعره وسلوكه فهذه هي الخطوة الأصعب في خطوة العلاج النفسي باستخدام تكنينك العلاج المعرفي السلوكي والمريض الذي يستطيع إنجاز هذه الخطوة تأتي مرحلة أخرى من العلاج.
  2. التعرف على المعتقدات: وهذه المعتقدات أكثر عمق من مجرد الأفكار التلقائية فهذه المعتقدات تؤدي إلى السلوكيات المرضية التي تكون عادة مرتبطة بالشخصية وتؤثر بشكل سلبي على حياة الفرد سواء أكانت المهنية أم الاجتماعية… على سبيل المثال قد يؤدي انخفاض تقدير الإنسان لذاته إلى تجنب المواقف الاجتماعية التي من الممكن أن تكون سبب في توفير فرصة جيدة له مهنية مثلا.
  3. مرحلة التحليل الوظيفي: هذه المرحلة لتحديد المعتقدات الهدامة والتي نتجت عنها الأفكار السلبية التلقائية وهذه الخطوة يكتشف فيها المريض نفسه، يتعلم كيف يبني الأفكار العقلانية.
  4. تغيير السلوك: يبدأ المريض تعلم وممارسة مهارات سلوكية، يحاول أن يطبقها في مواقف معينة ويتتم عن طريق متابعة المريض مع المعالج ومناقشة الصعوبات التي واجهها المريض في تطبيقها.

العلاج الجدلي السلوكي

نوع من أنواع العلاج النفسي وهذا النوع من العلاج أثبت نجاحه في علاج العديد من الاضطرابات خاصة اضطراب الشخصية الحدية أو مشاكل تنظيم المشاعر بصفة عامة وهذا الاسم مشتق من قسمين، قسم جدلي وقسم سلوكي، والجدل هنا معناه الدمج بين متناقضين والمتناقضين هنا القبول والتغيير، حيث أن فلسفة العلاج هنا مبنية على قبول نفسي وتغيير بعض الأشياء أو الصفات فيها، والشق الثاني هو السلوكي وهو عبارة عن تعلم مهارات للتعامل السلوكيات الجديدة والحد من السلوكيات التي سببت المشكلة، وهذا النوع من العلاج متكامل فهو يحتوي على أكثر من مكون للعلاج:

  1. المكون الأول العلاج الفردي وهذا مسؤول عن تحفيز المريض ومتابعة المشاكل بشكل اسبوعي ومتابعة سلوكيات المريض.
  2. مجموعة تنمية المهارات حيث يتعلم فيها المريض على مجموعة من المهارات وهي مهارات اليقظة أو الوعي باللحظة، مهارات العلاقات الفعالة، مهارات تنظيم المشاعر، مهارات تجاوز المحنة.
  3. مشورة تليفونية وهذا المكنون مختلف تمامًا عن التكنيكات الخاصة بباقي المدارس العلاجية حيث تكون في مواقف معينة طارئة فقط.
  4. اجتماع التشاور وهذا المكون يكون بدون المريض وهو عبارة عن اجتماع الفريق العلاجي لمعرفة هل تسير الخطة العلاجية على مايرام من تحسن حالة المريض وما إلى ذلك وهل هذه الخطة تحتاج إلى تغيير أم لا.


العلاج بالقبول والالتزام

يقوم هذا النوع من العلاج النفسي على تقبل الأخطاء بدلاً من تأنيب الضمير المستمر والوقوف عند الإحساس بالذنب دون إحداث أي تغير حقيقي والالتزام بمواجهة المشكلة وحلها فهو تدخل نفسي قائم على تطبيق عمليات اليقظة والقبول وعمليات الالتزام وتغيير السلوك لخلق المرونة النفسية والتي تساعد على مواجهة المشاكل.

هناك أنواع أخرى كثيرة فرعية تستخدم في العلاج مثل العلاج بالفن والعلاج باللعب والعلاج بالسيكودراما…. وغيرها من العلاجات والتي تستخدم مع حالات خاصة، فهناك حالات لا تحتاج لمثل هذه العلاجات وهناك حالات أخرى تحتاج هذه العلاجات.
من هو المعالج النفسي وكيف تختار المعالج الصحيح

المعالج النفسي وكيف تختار المعالج الصحيح

قبل الذهاب إلى أي طبيب أو معالج نفسي فيجب أولاً معرفة هل هذا المعالج مؤهل عمليًا فعلاً لهذه المهنة أم لا ويمكن التحقق من ذلك عن طريق عدة طرق منها:

  • الاطلاع على الشهادات العلمية للمعالج فيجب أن يكون هذا المعالج حاصل على شهادة الليسانس في مجال علم النفس مع دراسة أكاديمية للمجال الاكلينيكي ودرلسة متخصصة لأنواع العلاجات النفسية والتي تم ذكرها قبل قليل.
  • سؤال من هم ذهبوا لهذا المعالج من قبل وما هي نسبة الاستفادة من العلاج معه.
  • المعالج الجيد يكون مستمع جيدًا لا يقوم بالحكم على مرضاه ولا يتسرع في إعطاء الحلول ويعطي للمريض حقه في موعد الجلسة.
    في النهاية لا تتردد في الذهاب إلى مختص نفسي إذا كنت تعاني من أي مشاكل نفسية أو تلاحظ أعراض غير طبيعية والتي تؤثر على معظم مجالات حياتك ومن المهم معرفة أن عليك جزء كبير جدًا من العلاج فيجب أن يكون لديك الإرادة الكافية لإتمام العلاج وبعد العلاج ستتغير حياتك تمامًا.

كتب المقال: أ.دعاء أحمد

المصادر

https://www-webmd-com.translate.goog/mental-health/mental-health-psychotherapy?_x_tr_sl=en&_x_tr_tl=ar&_x_tr_hl=ar&_x_tr_pto=sc

https://positivepsychology-com.translate.goog/act-acceptance-and-commitment-therapy/?_x_tr_sl=en&_x_tr_tl=ar&_x_tr_hl=ar&_x_tr_pto=sc

كتاب الطب النفسي المعاصر دكتور أحمد عكاشة

كتاب مبادئ العلاج النفسي دكتورة نعيمة قنديل

https://youtu.be/-QttrZ6VTKQ

https://youtu.be/nU3qQPYhfTo

 

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.