image image

ما هو مرض التوحد - أعراضه وطرق علاجه

ما هو مرض التوحد – أعراضه وطرق علاجه

image

ما هو مرض التوحد – أعراضه وطرق علاجه، يشمل طيف التوحد عدة من التحديات التي تواجهه آباء الأطفال المصابين بطيف التوحد؛ كبعض التحديات السلوكية والإجتماعية.

قد يكون ذلك الاضطراب بسيط وقد تكون الأعراض شديدة وتتطلب الدعم والمساعدة، لذلك فإن الحصول على التشخيص المبكر قد يشكل فارقًا في التعامل مع ذلك الطفل.

سنذكر في هذا المقال -عزيزي القارئ- ما هو مرض التوحد – أعراضه وطرق علاجه في مختلف الأعمار.

مرض التوحد

قامت الجمعية الأمريكية للطب النفسي بتغير اسم مرض التوحد إلى اسم “اضطراب طيف التوحد عام 2013، ذلك المصطلح الذي يشمل مستويات مختلفة من التوحد.

أصبح مرض التوحد  يعرف باسم “اضطراب طيف التوحد (Autism spectrum Disorder ASD)”، الذي يُعد اضطراب في النمو العصبي في الجسم.

يُعد اضطراب طيف التوحد إعاقة في نمو ناتج من اختلافات معينة في دماغ الطفل، لذلك يتصرف الأشخاص أو الأطفال المصابين بطيف التوحد.

ويتفاعلون مع المحطين بطريقة مختلفة بعض الشئ، قد يواجهون أيضًا مشكلة كبيرة في التفاعل والتواصل اللفظي والغير لفظي مع المحيطين.

يميل الأشخاص المصابين بـ مرض التوحد إلى فعل سلوكيات متكررة ومقيدة، قد تتشابه أعراض طيف التوحد وقد تظهر بعض الأعراض على أشخاص طبيعين.

ولكن تعايش الآباء مع طفل مصاب بـ مرض التوحد وفهم طبيعة ما هو مرض التوحد، قد يكون تحديًا صعبًا للغاية.

أسباب التوحد

يُعد السبب الرئيسي وراء ما هو مرض التوحد – أعراضه وطرق علاجه بالظبط غير واضح حتى الآن، ولكن يمكن أن يكون أحد أسباب التوحد هو خلل في أجزاء معينة في المخ.

طبقًا للإحصائيات، يُعد مرض التوحد أكثر شيوعًا في الأولاد معدل أربع مرات أكثر من الفتيات، وارد حدوثه في أي عرق أو لأي شخص من أي طبقة اجتماعية.

يقترح العلماء أن أسباب التوحد المحتملة هي الآتي:

  • الجينات الوراثية: يعد طيف التوحد من أحد الأمراض الوراثية التي تنتشر في العائلات، ووجود مجموعة معينة من الجينات قد يزيد خطر إصابة أطفال تلك العائلة بالمرض.
  • كبر سن والد الطفل: عندما يكون الوالد كبير السن كلما زادت احتمالية الإصابة بطيف التوحد.
  • ظروف حمل الأم: أحد أسباب التوحد هو تعرض الأم لأدوية مضادة للتشنجات أو المخدرات أو مواد كيميائية والكحوليات قد يزيد فرص الإصابة بالتوحد.
  • عوامل خطر أخرى للأم: هو مشكلات الحمل مثل سكري الحمل أو السمنة.
  • تشير الأبحاث أيضًا ربط حالات التوحد بمرض الحصبة “الحصبة الألمانية”.

ولكن يوجد بعض النظريات والفرضيات الذي يعتقد بعض العلماء أنها نظرية مؤامرة وأن السبب الحقيقي وراء ما هو مرض التوحد هو التطعيمات الإجبارية.

ولكن في الحقيقة لا يوجد دليل على أن التطعيمات ضمن أسباب التوحد.

اعراض التوحد

اعراض التوحد
اعراض التوحد

ما هو مرض التوحد – أعراضه وطرق علاجه، تتراوح اعراض التوحد بين أعراض خفيفة إلى شديدة، تختلف الأعراض من شخص لآخر، ولكن يوجد بعض الأعراض المحتملة التي تشير أن طفلك قد يكون مصاب بالتوحد.

بعد معرفة ما هو مرض التوحد، إذا أظهر طفلك أيًا من تلك الأعراض المبكرة التالية، فيجب عليك التواصل مع طبيب مختص لتقييم الحالة.

تنقسم أعراض التوحد في أعراض خاصة بالتفاعل مع الآخرين، وأعراض أخرى تشمل سلوكيات معينة واهتمامات مكررة.

لكن ضمن أشهر أعراض التوحد الآتي:

  • قلة التواصل البصري مع المحيطين.
  • قلة اهتمامات وهوسه الشديد باهتمامات معينة.
  • من اعراض التوحد تكرار القيام بنفس الشيء مرارًا وتكرارًا.
  • تكرار الكلمات والعبارات.
  • التأرجح.
  • رفرفة اليدين.
  • حساسية للأصوات المرتفعة والأضواء أو الروائح.
  • لا يجيد الاستماع إلى الآخرين.
  • لا يحب التودد أو الأحضان.
  • صعوبة في فهم الكلمات والإيماءات أو تعابير الوجه.
  • مناعراض التوحد التكلم بصوت يشبه الآلة أو بطريقة غنائية.
  • صعوبة في التكيف مع تغييرات في الروتين اليومي الخاص به.

قد يعاني بعض الأطفال بنوبات تشنجية مفاجئة.

ما هو التوحد عند الاطفال

ما هو التوحد عند الاطفال؟ وما هو مرض التوحد – أعراضه وطرق علاجه، سؤال يشغل بال الكثير من الآباء والأمهات المقبلة على رعاية طفل جديد.

يُعد التوحد حالة صحية مزمنة تلازمه مدى الحياة، إذ تؤثر على طريقة تفكير طفلك وشعوره وتفاعله مع المحيطين به.

تختلف أعراضه من طفل لآخر، وصف التوحد من قبل الأطباء على أنه طيف يأتي في مستويات مختلفة.

ضمن الأشياء التي يجب معرفتها عن ما هو التوحد عند الاطفال وما هو مرض التوحد،

أنواع طيف التوحد الي تتمثل في الآتي:

  1. متلازمة اسبرجر (Asperger syndrome): وهي طيف خفيف من مرض التوحد، يمكن أن يحقق الأطفال المصابة بذلك نطاق متوسط إلى أعلى من المتوسط في اختبارات الذكاء.
  1. اضطراب التوحد (Autistic Disorder): يعاني الطفل من مشكلات في التواصل والتفاعلات الاجتماعية واللعب مع الأطفال التي تقل أعمارهم عن 3 سنوات.
  1. اضطراب الطفولة التفككي (Childhood disintegrative Disorder): يمر الطفل بطفولة طبيعية لمدة عامين ثم يفقدون بعض مهارات التواصل والتفاعل مع الآخرين.
  1. التوحد الغير نمطي (pervasive Developmental disorder PDD “Atypical autism”): يعاني الطفل من بعض سلوكيات الخاصة بالتوحد مثل قلة مهارات التواصل والتفاعل.

بعد أن عرضنا ما هو التوحد عند الاطفال وما هو مرض التوحد – أعراضه وطرق علاجه، سنذكر في المقال أعراض التوحد في الرضع والأعمار المختلفة.

اعراض التوحد عند الرضع

ما هو مرض التوحد – أعراضه وطرق علاجه، قد يلاحظ الآباء تأخر أطفالهم في الكلام أو المشي بسهولة ووضوح ولكن قد تفوتهم تأخر أطفالهم في المهارات الإجتماعية واهتماماتهم المختلفة.

على الرغم أنه يمكن تشخيص التوحد لدى الأطفال بعمر 18 شهرًا، إلا أن اكتشافه سيكون صعبًا لعدم تطور المهارات اللغوية والإجتماعية بالكامل.

بتطلب الأمر لكي تعرف أعراض التوحد عند الرضع إلى مراقبة دقيقة لمراحل نمو الطفل.

طبقًا لدراسة أجريت عام 2019 أن 41.9% من الأطفال المصابين بالتوحد، تظهر الأعراض بين 7 إلى 12 شهرًا وكان التأخر اللغوى هو العرض الأكثر شيوعًا.

لكن يصعب اكتشاف علامات التوحد الأولية في الرضع “أعراض التوحد عند الرضع” وتتمثل أكثر الأعراض شيوعًا في الآتي:

  • قلة التواصل البصري.
  • لا يظهر اهتمامًا عندما يحاول أحدهم جذب اهتمامه.
  • من اعراض التوحد عند الرضع عدم تتبع الأحداث المثيرة بعينه.
  • قلة تعابير الوجه مثل الإبتسامة.

اعراض التوحد عند الاطفال بعمر سنتين

ما هو مرض التوحد – أعراضه وطرق علاجه، تظهر العلامات المبكرة لطيف التوحد في الأطفال عادةً في عمر السنة إلى السنتين، تشمل أعراض التوحد عند الأطفال بعمر سنتين التواصل الغير نمطي.

وكذلك افتقار مهارات التواصل مع الآخرين وتكرار الحركات والإيماءات مرارًا وتكرارًا.

تختلف أعراض التوحد عند الاطفال بعمر سنتين من طفل لآخر، ولكن تتمثل الأعراض الأكثر شيوعًا في الآتي:

     لا يحافظ على التواصل البصري وقت طويل أو لا يقوم به مطلقًا.
  • قد لا يظهر أي استجابة أو استجابة بسيطة عند إبتسامة أحد الوالدين له.
  • من اعراض التوحد عند الاطفال بعمر سنتين أنهم لا ينتبهون إلى الأحداث التي ينظر إليها الآخرين أو يشير إليها الأب أو الأم.
  • يفتقرون إلى تعابير الوجه المناسبة للمواقف.

أعراض طيف التوحد بعمر 3 سنوات

غالبًا ما تظهر أعراض التوحد في الرضع، ولكن قد لا تظهر الأعراض في بعض الحالات إلى عمر السنتين.

قد يصعب على البعض تحديد أعراض طيف التوحد بعمر 3 سنوات أو عمر السنتين ويختلط عليهم الحالة المزاجية السيئة في عمر السنتين المعروفة “terrible two”.

قد ترى في طفلك الذي تشك أن لديه أعراض طيف التوحد بعمر 3 سنوات في الأعراض الآتية:

  • لا يستجيب عندما تنادي عليه باسمه.
  • يتجنب التواصل البصري.
  • يفضل اللعب بمفرده.
  • يميل إلى اللعب بألعاب معينة مدة طويلة من الوقت.
  • لا يتشارك أشياءه مع الآخرين.
  • من أعراض طيف التوحد بعمر 3 سنوات أنه لا يفضل التواصل الجسدي مع الآخرين مثل الأحضان.
  • لا يمتلك تعبيرات وجه أو يقوم بتعبيرات غير مناسبة للمواقف.
  • صعوبة في التعبير عن مشاعره.
  • يجد صعوبة في تفهم مشاعر الآخرين.
  • إعادة وتكرار الكلمات والعبارات مرارًا وتكرارًا.
  • من أعراض طيف التوحد بعمر 3 سنوات أنه لا يجيب على الأسئلة بشكل مناسب.
  • يعكس استخدام الضمائر.
  • التكلم بصوت يشبه الآلة أو صوت غنائي.

أعراض التوحد في عمر 5 سنوات

أعراض التوحد في عمر 5 سنوات، يمكن ملاحظة والحصول على التشخيص المناسب في مرض التوحد في الأطفال الذين لا يقل عمرهم عن 12 شهرًا.

ولكن يتم تشخيصهم بشكل تأكيدي بعد عمر 3 سنوات، ولا تختلف كثيرًا أعراض التوحد بعمر 5 سنوات على أعراضه في السابق.

ولكن يمكن أن تصاحب أعراض التوحد في عمر 5 سنوات بعض العلامات الأخرى مثل:

  • فرط في النشاط.
  • قصر مدة انتباه الطفل.
  • الاندفاعية.
  • العدوانية.
  • من أعراض التوحد في عمر 5 سنوات الإيذاء النفس؛ مثل اللكم أو خبط رأسه أو خدش نفسه.
  • نوبات غضب.
  • عدم انتظام النوم وعادات الأكل.
  • من أعراض التوحد في عمر 5 سنوات ردود الأفعال الغير لائقة.
  • إظهار عدم الخوف أكثر من السابق أو الخوف أكثر من السابق.

ما هو التوحد عند الكبار؟

يبحث الكثيرون عبر محركات البحث عن ما هو مرض التوحد؟ وما هو التوحد عند الكبار؟، يشتهر مرض التوحد في الأطفال أكثر منه عند الكبار.

ولإجابة سؤال ما هو التوحد عند الكبار، سنذكر أعراض التوحد في البالغين في الآتي:

  • صعوبة في فهم ما يشعرون وما يفكر فيه الآخرون.
  • الشعور بالخوف والارتباك في المواقف الاجتماعية والتجمعات.
  • يفضلون أن يبقو بمفردهم ويجدون صعوبة في تكوين صداقات جديدة.
  • قد يبدو أنه فظًا أو غير مهتمًا بما يقوله الآخرين.
  • صعوبة في التعبير بما يشعر به.
  • لا يفهم الإيحاءات والعبارات المجازية ويأخذ الكلمات بالمعنى الحرفي.
  • يتبع نفس الروتين كل يوم ويشعر بالتوتر الشديد إذا تغير ذلك الروتين.

ختامًا، قد ذكرنا في هذا المقال ما هو مرض التوحد وأعراضه في مختلف الأعمار، فإذا كنت تشك بوجود بعض العلامات المبكرة على طفلك فلا تترددي في طلب المساعدة.

المصادر:

CDC.gov

myClevenland.com

WebMd.com

HealthyChildern.org

Psychcental.com

HealthLine.com

HealthLine.com

NHs.uk

شارك معنا :

موضوعات قد تهمك

image

ماهو لورازيبام Lorazepam الأعراض ...

لورازيبام هو أحد مشتقات مجموعة البنزوديازيبين. تلك المجموعة التي اشتهرت بعملها على الجهاز العصبي المركزي لكي تقوم بعلاج العديد من ...

اقرأ المزيد
image

ماهو تيمازيبام Temazepam الأعراض ...

تيمازيبام هو أحد أدوية مشتقات مجموعة البنزوديازيبين. تلك المجموعة الشهيرة بمفعولها القوي على الجهاز العصبي المركزي. مما منحها العديد من ...

اقرأ المزيد
image

متى يكون التحدث مع ...

يٌعد الحديث مع النفس أمر طبيعي وصحي. خاصةً مع زيادة مهام الإنسان مع تقدمه في العمر وزيادة التفكير. ولكن حين ...

اقرأ المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *