ما هي أنواع الانفصام في الشخصية وهل يمكن علاجه؟

انواع الانفصام
شارك
غرد
شارك
شارك

يُعد الفصام مرض عقلي مزمن يؤثر في أفكار وسلوكيات الشخص المصاب، وتغيرت تصنيفات وأنواع الانفصام في الشخصية على مر السنين.

انواع الانفصام في الشخصية

 

سوف نستعرض في هذا المقال من مركز بداية  أنواع الانفصام في الشخصية وهل يمكننا علاج ذلك المرض أم لا؟.

 

ما هو مرض الفصام؟

يصف الأطباء مرض الفصام على أنه مرض عقلي مزمن، تتعارض فيه مخيلة المريض مع الواقع؛ أي يفقد المريض الاتصال بالواقع تمامًا.

 

تعاني الأشخاص المصابة بالفصام صعوبة التعامل مع الآخرين وعواطفهم، عدم القدرة على التفكير بأسلوب منطقي وواضح، يميلون أيضًا إلى العزلة ولا يفضلون التواصل الإجتماعي.

 

وتكمن المعاناة الرئيسية لمرض الفصام في تلك الهلاوس والأوهام والضلالات التي تجعل المريض يعتنق بعض المعتقدات الخاطئة تجعلة يرفض تصديق الواقع.

 

قد تقودهم تلك الأعراض لحد الوصول إلى جنون العظمة، رُغم أن مرض الفصام العقلي غير شائع إلا أنه ضمن أخطر الأمراض العقلية.

 

تصنيفات وأنواع الانفصام في الشخصية

صُنفت أنواع الانفصام في الشخصية عام 2013 إلى خمس أنواع الفصام طبقًا للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية.

 

رُغم أن ذلك التصنيف للأنواع الفرعية لمرض الفصام لم تكون صالحة نظرًا تداخل الأعراض مع أمراض أخرى.

 

إلا أن بعض المختصين يجدون أن ذلك التصنيف يساعد على فهم الدقيق لمرض الفصام ويساعد على إيجاد أفضل أساليب للتعامل ووضع خطة للعلاج.

 

أنواع الانفصام في الشخصية الخمسة (DSM-5) هي:

 

  • الفصام البارانويدي (Paranoid Schizophrenia).

 

  • الفصام المبكر أو الفصام الغير منتظم (Hebephrenic Schizophrenia).

 

  • الفصام الجامودي أو الفصام الكتاتوني (Catatonic Schizophrenia).

 

  • الفصام المتبقي (Residual Schizophrenia).

 

  • وأيضًا الفصام الغير متميز (Undifferentiated Schizophrenia).

 

سنعرض أعراض كل نوع من أنواع الفصام، لكن قد تتعرض بعض الأعراض المذكورة في أنواع الفصام مع أعراض أمراض أخرى.

 

الفصام البارانويدي أو فصام جنون العظمة (Paranoid Schizophrenia)

أنواع الانفصام في الشخصية
أنواع الانفصام في الشخصية

يُعد ذلك النوع من أشد أنواع الانفصام في الشخصية والأكثر أنتشارًا، بل أيضًا أكثر الأنواع التي تصورها وسائل الأعلام عن مرض الفصام.

 

تُعد الهلاوس خاصةً الهلاوس السمعية هي السمة الأكثر تميزًا لذلك النوع من الفصام، وكذلك الأوهام والأوهام والضلالات؛ إي يعتقد المريض بعض المعتقدات الخاطئة المنافية للواقع.

 

أعراض الفصام البارانويدي

تنطوي الأعراض على الأعراض إيجابية لمرض الفصام وتشمل الأعراض الآتي:

 

  • ينشغل المريض بواحدة أو أكثر من الأوهام و الضلالات.
  • الهلاوس السمعية.

 

أما تلك الأعراض قد تكون غير موجودة في كل حالات الفصام البارانويدي (فصام جنون العظمة) مثل:

 

  • اضطرابات الكلام.

 

  • اضطرابات السلوك.

 

قد لا تظهر كل أعراض الفصام دفعة واحدة، قد يعاني المريض من أعراض مختلفة في أوقات متفرقة.

 

الفصام المبكر أو الفصام الغير منتظم (Hebephrenic Schizophrenia)

يعرف ذلك النوع من الفصام “الفصام الغير منتظم”(Disorganized schizophrenia) لأنه يحتوي على أعراض غير منتظمة في السلوكيات وغيرة تشمل الأعراض الرئيسية الآتي:

 

  • اضطرابات الكلام، يتحدث المريض بكلام غير مفهوم ويعرض أفكارًا غير منظمة.

 

  • اضطرابات السلوك، تشمل انفعالات غير متنبأ بها أو حركات غريبة.

 

  • يظهر تعبيرات غير مناسبة للموقف، قد تنعدم تعابير الوجهه أو تصبح قليلة أو تكون غير مناسبة للموقف.

 

عندما يعاني المريض من ذلك النوع من أنواع الانفصام في الشخصية فغالبًا ما يتميز بالآتي:

 

  • يجدون صعوبة في أداء المهام اليومية مثل النظافة الشخصية.

 

  • غالبًا ما تكون ردود أفعالهم غير ملائمة للموقف.

 

  • يجدون صعوبة في التواصل مع الآخرين.

 

  • يجدون صعوبة في التفكير بوضوح وكذلك الاستجابة في الموقف المعرض له.

 

  • يتفوه بكلمات غريبة أو يختلق كلمات لا معنى لها.

 

  • يتنقل من موضوع لآخر دون روابط منطقية بين المواضيع.

 

  • يمشي في دوائر أو يقوم بحركات غريبة.

 

  • يعطي إجابات مختلفة عن الأسئلة وليس لها صلة بالسؤال.

 

  • يعيد تكرار الكلام مرارًا وتكرارًا.

 

  • عدم السيطرة على انفعالاته.

 

  • يرفض التواصل البصري أو الاستماع للآخرين.

 

  • يُظهر بعض التصرفات الطفولية.

 

  • يفضل الانعزال.

 

يصيب ذلك النوع من الفصام الأشخاص بين عمر 15-25 عامًا.

 

الفصام الجامودي أو الفصام الكتاتوني (Catatonic Schizophrenia)

يستوفى الشخص المريض بالفصام أعراض الفصام المعروفة وكذلك أعراض الجمود (catatonia)، يُعد ذلك النوع من أندر أنواع الانفصام في الشخصية.

 

يٌعد الفصام الجامودي نوع نادر من أنواع الفصام، يؤثر الجمود في كل من الكلام والسلوك، أما الحركة المفرطة (Excited catatonia) أو منخفضة (Retarded catatonia).

 

تتضمن الأعراض الآتي:

 

  • الجمود (Catalepsy): يتضمن تصلب عضلي، وقلة الاستجابة للمحفزات الخارجية.

 

  • المرونة الشمعية (Waxy Flexibility): تبقى أطراف الشخص المصاب في وضع معين لفترة طويلة.

 

  • عدم الاستجابة لمعظم المحفزات.

 

  • فرط النشاط الحركي ولا يتأثر ذلك فرط الحركة بالمنبهات الخارجية.

 

  • السلبية: يقاوم كل التعليمات.

 

  • قلة الكلام.

 

  • الحركات النمطية: مثل الحركات اللاإرادية المتكررة بنفس النفس مثل التأرجح.

 

  • الايكولاليا: إي تكرار ما يقوله الآخرين نفس الكلام ونفس نبرة الصوت.

 

  • يُظهر تعابير وجهه تظهر الرفض أو الاشمئزاز.

 

الفصام المتبقي (Residual Schizophrenia)

يُشير ذلك النوع من أنواع انفصام الشخصية، إلى لا تزال هناك بعض الأعراض السلبية للفصام ولكن تخطي المريض مرحلة أعراض الفصام الحاد.

 

لا يُظهر المريض في الفصام المتبقي الأوهام والهلاوس أو أضطرابات الكلام والسلوك، لكن يعانوا عرض أو أكثر من الأعراض السلبية للمرض.

 

يصبح المرض أكثر اعتدلًا وأقل حدةً، حيث تكون المعتقدات الغريبة والانفصال عن الواقع أقل بكثير ويتضمن الأعراض الآتية:

 

  • صعوبة التعبير عن المشاعر أو يفتقر تعابير الوجه أو الإيماءات التعبيرية.

 

  • تصورات ومعتقدات غريبة.

 

  • الانعزال الاجتماعي.

 

الفصام الغير متميز (Undifferentiated Schizophrenia)

يعاني الشخص المصاب بذلك النوع من أعراض الفصام ولكن لا تنطبق على الأنواع الأخرى للفصام مثل الفصام البارانويدي أو الجمودي بمفرده.

 

تتضمن الأعراض الآتية:

 

  • الهلاوس.

 

  • الأوهام والضلالات.

 

  • ارتياب جنون العظمة.

 

  • المعتقدات والسلوكيات المشوهة المغايرة للواقع.

 

  • أضطرابات الكلام والسلوك ومشكلات التفكير المنطقي.

 

  • الانفعال الشديد.

 

  • التحركات الغير طبيعية.

 

  • يعاني من مشكلات في التعبير عن المشاعر.

 

  • يعاني الأرق أو ينام كثيرًا.

 

  • إهمال النظافة الشخصية.

 

ما هو علاج مرض الفصام؟

انواع الانفصام في الشخصية

يحتاج 99% من مرضى الفصام إلى العلاج مدى الحياة بأدوية الذهان والاستشارة النفسية وإعادة التأهيل الإجتماعي.

 

تُعطى أدوية الذهان بالفم أو بالحقن، معتمدين على نوع الفصام، عادةً ما يستجيب مريض الفصام البارانويدي أو ارتياب جنون العظمة لمضادات الذهان.

 

تقلل مضادات الذهان الأفكار الغريبة وتساعدهم على التكيف مع البيئة المحيطة.

 

بينما يحتاج الأشخاص المصابين بالفصام الجمودي “الفصام الكتاتوني” إلى باسط للعضلات، لإرخاء العضلات ويصبحون أكثر نشاطًا وقادرين على التفاعل مع الآخرين.

 

يكون الأشخاص المصابين بالفصام الغير متمايز أبطأ استجابةً لمضادات الذهان، يحتاج الأشخاص المصابون بالفصام العاطفي إلى مزيج من مضادات الذهان ومضادات الاكتئاب.

 

رُغم الآثار الجانبية الكثيرة لتلك الأدوية، إلا إن الاستمرار في تناول الأدوية شئ ضروري جدًا لتقليل حدة الأعراض.

 

ختامًا، رُغم صعوبة أعراض أنواع الانفصام في الشخصية إلا أن الكثير من المرضى لا يدركون أن لديهم أعراضًا، بسبب انفصالهم عن الواقع بسبب تلك المعتقدات الخاطئة.

 

وقد يكون طلب المساعدة أمرًا صعبًا، إذا كنت تعرف شخصًا قد يكون مريضًا بمرض الفصام فلا تردد في عرض المساعدة أو الاتصال بالأخصائي النفسي.

كتب المقال: د. هاجر أحمد

المصادر

verywellHealth.com

MedicalNewsToday.com

mentalHealth.uk

Health.clevlandClinic.com

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.