image image

ما هي الشخصية السيكوباتية: صفاتها، أسبابها وطرق التعامل معها

ما هي الشخصية السيكوباتية: صفاتها، أسبابها وطرق التعامل معها

image
الشخصية السيكوباتية هي نوع من الاضطرابات الشخصية التي تتميز بمجموعة من السمات والسلوكيات غير الاعتيادية. الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب قد يظهرون أنماطاً من التصرفات القاسية أو المناهضة للمجتمع، وعدم الاكتراث بمشاعر الآخرين، وعدم الشعور بالندم أو الذنب على أفعالهم. غالباً ما يكونون ساحرين وسريعي التكيف، ولكنهم يميلون إلى استغلال الآخرين لتحقيق أهدافهم الشخصية. الشخصية السيكوباتية غالبًا ما ترتبط بمصطلح “الاضطراب النفسي المعادي للمجتمع”، وهي تُعتبر جزءًا من طيف أوسع من اضطرابات الشخصية. الأبحاث تشير إلى أن العوامل الوراثية والبيئية قد تلعب دورًا في تطور هذه الشخصية. سوف نذكر لكم كل ما تحتاجون إلى معرفته حول ما هي الشخصية السيكوباتية: صفاتها، أسبابها وطرق التعامل معها.

ما هي الشخصية السيكوباتية:

الشخصية السيكوباتية هي نوع من اضطرابات الشخصية، تُعرف أيضاً باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع (ASPD). يتميز الأفراد الذين يعانون من هذه الشخصية بمجموعة من السلوكيات والسمات التي تشمل الافتقار إلى الضمير، عدم القدرة على التعاطف مع الآخرين، والاندفاعية، والميول العدوانية، والقدرة على السحر السطحي. هؤلاء الأفراد غالبًا ما يتسمون بالقدرة على التلاعب بالآخرين لتحقيق مصالحهم الشخصية دون الشعور بالندم أو الذنب. من المهم أن نلاحظ أن ليس كل من لديه بعض السمات هو بالضرورة سيكوباتي. التشخيص الرسمي يتطلب تقييماً شاملاً من قبل أخصائي نفسي أو طبيب نفسي. كما أن الأسباب الدقيقة للشخصية السيكوباتية ليست مفهومة بالكامل، لكنها تعتبر نتيجة لمزيج من العوامل الوراثية والبيئية. من بين العوامل المؤثرة يمكن أن تكون تجارب الطفولة المبكرة، بما في ذلك الإهمال أو سوء المعاملة. في كل الأحوال التعامل مع الأشخاص الذين يعانون من هذه الشخصية يمكن أن يكون تحديًا كبيرًا، وغالبًا ما يتطلب تدخلات علاجية مهنية مثل العلاج المعرفي السلوكي والتدخلات النفسية الأخرى.
ما هي الشخصية السيكوباتية

ما هي الشخصية السيكوباتية

أنواع الشخصية السيكوباتية:

الشخصية السيكوباتية ليست نوعًا واحدًا بل يمكن تصنيفها إلى عدة أنواع بناءً على السمات والسلوكيات المحددة التي يظهرها الأفراد. هناك تصنيفات متعددة تختلف بين الأبحاث والدراسات النفسية، ولكن يمكن تلخيص الأنواع الأساسية كما يلي: 
  1. السيكوباتية الأولية (Primary Psychopathy)
  • السمات الرئيسية: قلة العاطفة، عدم الشعور بالندم أو الذنب، اللامبالاة بمشاعر الآخرين.
  • السلوكيات: قدرة عالية على التخطيط والتحكم في النفس، لكنهم يستخدمون هذه القدرات بطرق معادية للمجتمع.
  1. السيكوباتية الثانوية (Secondary Psychopathy)
  • السمات الرئيسية: الاندفاعية، القلق، سهولة الشعور بالضغط النفسي.
  • السلوكيات: يتصرفون بطرق متهورة وعادة ما يكون لديهم تاريخ من السلوكيات العدوانية.
  1. السيكوباتية الوظيفية (Functional Psychopathy)
  • السمات الرئيسية: قد يمتلكون سمات سيكوباتية مثل السحر السطحي والقدرة على التلاعب، ولكنهم ينجحون في مجالاتهم المهنية.
  • السلوكيات: يستخدمون سماتهم السيكوباتية بطرق قانونية واجتماعية مقبولة، وغالباً ما يتواجدون في مناصب قيادية أو تجارية.
  1. السيكوباتية غير الوظيفية (Dysfunctional Psychopathy)
  • السمات الرئيسية: سمات مشابهة للسيكوباتية الوظيفية ولكن مع عواقب سلبية على حياتهم الشخصية والمهنية.
  • السلوكيات: يتصرفون بطرق تؤدي إلى مشاكل قانونية، وعادة ما يفشلون في الحفاظ على علاقات طويلة الأمد أو وظائف ثابتة.
  1. السيكوباتية العدوانية
  • السمات الرئيسية: ميل إلى العنف والعدوان، عدم احترام القانون والمعايير الاجتماعية.
  • السلوكيات: يتصرفون بطرق عدوانية ويميلون إلى ارتكاب الجرائم العنيفة.
 
  1. السيكوباتية الغير عدوانية
  • السمات الرئيسية: قلة العاطفة، عدم الشعور بالندم، اللامبالاة بمشاعر الآخرين.
  • السلوكيات: يتجنبون التصرفات العنيفة لكنهم لا يزالون يظهرون سلوكيات استغلالية ومعادية للمجتمع.
 
  1. السيكوباتية الاجتماعية
  • السمات الرئيسية: القدرة على التلاعب بالسلوك الاجتماعي لتحقيق مصالحهم الخاصة.
  • السلوكيات: يستخدمون مهاراتهم الاجتماعية للتلاعب بالآخرين، وقد يكونون جذابين للغاية ومؤثرين.
أيضًا من المهم أن يكون التشخيص وتحديد النوع على يد محترفين في الصحة النفسية، حيث أن هذه التصنيفات يمكن أن تتداخل وتكون معقدة. العلاج والإدارة غالبًا ما يتطلبان تدخلات متعددة الأوجه تشمل العلاج النفسي، التقييم الدوري، والدعم الاجتماعي.

أعراض الشخصية السيكوباتية:

الشخصية السيكوباتية تتميز بمجموعة من الأعراض التي تشير إلى اضطراب شخصي يؤثر على كيفية تفاعل الفرد مع الآخرين والعالم من حوله. هذه بعض الأعراض الرئيسية للشخصية السيكوباتية:
  • عدم القدرة على التعبير عن العواطف بشكل طبيعي أو الاهتمام بمشاعر الآخرين.
  • القيام بأفعال سلبية أو غير أخلاقية دون أن يشعروا بأي ندم أو ذنب تجاه ذلك.
  • كذلك الكذب بشكل متكرر ودون سبب واضح، حتى إذا كانت الأمور تحتاج إلى الصدق.
  • الشعور بالعزلة أو الانفصال عن المجتمع بشكل عام، رغم قدرتهم على التفاعل الاجتماعي عند الضرورة.
  • اتخاذ القرارات بدون تقييم جيد للعواقب المحتملة، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى سلوكيات متهورة.
  • كما أنه يتم انتهاك القوانين والمعايير الاجتماعية بشكل متكرر، مثل الاحتيال، والسرقة، والتلاعب بالآخرين لتحقيق مصالحهم الشخصية دون أدنى اكتراث بحقوق الآخرين.
  • القدرة على التأثير على الآخرين والتلاعب بهم بطريقة سطحية ومن غير أهداف حقيقية أو مشاعر صادقة.
  • رفض الالتزام بالسلطات والقوانين دون وجود أي مبررات منطقية.
هذه الأعراض تشكل نمطًا ثابتًا من السلوك يمكن أن يؤثر سلبًا على حياة الفرد وعلاقاته الشخصية والمهنية. الشخصية السيكوباتية تتطلب غالبًا تدخلاً علاجيًا متعدد الأوجه لإدارتها وتقليل التأثيرات السلبية التي قد تنجم عنها.
أعراض الشخصية السيكوباتية

أعراض الشخصية السيكوباتية

أسباب مرض السيكوباتية:

أسباب الشخصية السيكوباتية لا تزال موضوعًا معقدًا و محل نقاش بين الباحثين والمختصين في مجال الصحة النفسية. العوامل التي يُعتقد أنها قد تلعب دورًا في تطوير هذا الاضطراب تشمل:
  • هناك دلائل تشير إلى أن هناك عوامل وراثية قد تلعب دورًا في نشوء الشخصية السيكوباتية. بعض الأبحاث تظهر وجود ارتباط وراثي بين الأفراد الذين يعانون من هذا الاضطراب وبين أفراد عائلاتهم.
  • كما أن تجارب الطفولة والبيئة التي ينشأ فيها الشخص يمكن أن تلعب دورًا هامًا. على سبيل المثال، الإهمال أو السوء التربوي، والتعرض للعنف أو الإساءة في مرحلة الطفولة قد يزيد من احتمالات تطوير الشخصية السيكوباتية.
  • هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى أن هناك تغيرات في هيكل الدماغ أو وظيفته قد تكون مرتبطة بالشخصية السيكوباتية. هذه التغيرات قد تؤثر على القدرة على التحكم في الاندفاعات والتفاعلات الاجتماعية بشكل سليم.
  • كذلك بعض النظريات تشير إلى أن الأساليب التربوية التي تشجع على العنف أو تقلل من القدرة على التعبير عن العواطف بشكل صحيح قد تزيد من احتمالات تطوير الشخصية السيكوباتية.
  • الشخصية السيكوباتية عادة ما تكون نتيجة لمجموعة من العوامل التي تتفاعل مع بعضها البعض. لذا، قد يكون السبب في تطوير هذا الاضطراب مرتبطًا بتفاعلات معقدة بين العوامل الوراثية والبيئية.
من المهم أن نفهم أن الشخصية السيكوباتية نادرًا ما تكون نتيجة لسبب واحد، بل هي نتيجة لتفاعلات معقدة بين عوامل متعددة. التشخيص الدقيق والعلاج المناسب يتطلبان فهمًا عميقًا للتفاعلات بين هذه العوامل وتأثيراتها على الفرد.

صفات الشخصية السيكوباتية:

  • الانغماس في الجرائم والسلوكيات غير القانونية.
  • الاندفاعية.
  • السحر السطحي.
  • عدم الندم أو الذنب.
  • الكذب المفرط بصورة مرضية.
  • قلة العاطفة بشكل غير طبيعي.
تلك الصفات تمثل نمطًا شخصيًا ثابتًا يؤثر على كيفية التفاعل مع الآخرين والمجتمع بشكل عام. يتطلب التشخيص والمعالجة للشخصية السيكوباتية تقييمًا دقيقًا وعميقًا من قبل متخصصين في الصحة النفسية لتطوير خطة علاجية مناسبة.

نقاط ضعف الشخصية السيكوباتية:

الشخصية السيكوباتية تتضمن عدة نقاط ضعف تؤثر على حياة الأفراد المصابين بهذا الاضطراب الشخصي. من بين هذه النقاط :
  • الأفراد السيكوباتيين يعانون من قلة في التعبير عن العواطف الإيجابية، وكذلك في قدرتهم على التعاطف وفهم مشاعر الآخرين، مما يقلل من قدرتهم على بناء والاحتفاظ بعلاقات صحية ومستدامة.
  • بالرغم من قدرتهم على التأثير والجذب السطحي، فإن علاقاتهم عادة ما تكون سطحية وقصيرة الأمد، ولا تقوم على أساس الصدق والثقة.
  • تميل الشخصية السيكوباتية إلى اتخاذ القرارات بشكل متهور ودون التفكير العميق في العواقب المحتملة، مما يجعلهم عرضة للوقوع في مشاكل قانونية أو اجتماعية.
  • يعيشون في حالة من العزلة العاطفية حتى من الأشخاص المقربين لهم، حيث يفتقدون القدرة على الاتصال العاطفي العميق.
هذه النقاط تؤثر بشكل كبير على جودة حياة الأفراد السيكوباتيين وعلى العلاقات الاجتماعية والمهنية التي يمكن أن يبنونها. تتطلب إدارة الشخصية السيكوباتية تدخلاً علاجيًا متعدد الأوجه يشمل العلاج النفسي والدعم الاجتماعي للتعامل مع هذه النقاط وتحسين نوعية حياتهم.

علاج الشخصية السيكوباتية:

علاج الشخصية السيكوباتية يتطلب خطة علاجية متعددة الأوجه تستهدف تحسين الوظائف النفسية والاجتماعية للفرد المتأثر بهذا الاضطراب الشخصي. هناك عدة خطوات وأساليب يمكن أن تساعد في إدارة وعلاج الشخصية السيكوباتية:
  • العلاج المعرفي السلوكي (CBT): يركز على تغيير الأنماط السلوكية غير المرغوب فيها وتحسين التفكير والتصرف بشكل صحيح في مواقف مختلفة.
  • العلاج الجدلي السلوكي (DBT): يركز على تحسين قدرة الفرد على التحكم في الاندفاعات وتعلم الاستجابات العاطفية الصحيحة.
  • قد يستخدم بعض الأدوية في بعض الحالات للتحكم في الأعراض المصاحبة مثل الاكتئاب أو القلق، ولكن الدواء ليس علاجًا رئيسيًا للشخصية السيكوباتية نفسها.
  • كما أن تقديم الدعم الاجتماعي المستمر من خلال الأسرة والأصدقاء والمجتمع المحلي يمكن أن يكون مفيدًا في دعم الشخص السيكوباتي وتعزيز شعوره بالانتماء والمساندة.
  • تعلم مهارات التواصل الفعّال والتفاعل الاجتماعي الصحي يمكن أن يساعد في تحسين العلاقات الشخصية والمهنية والتخفيف من العزلة والانعزالية.
  • أيضًا يمكن تعليم الأساليب والتقنيات للتحكم في الغضب والانفعالات بشكل أكثر فعالية، مما يقلل من السلوكيات المتهورة والتصرفات غير المناسبة.

طريقة التعامل مع الشخصية السيكوباتية:

التعامل مع الشخصية السيكوباتية يتطلب فهمًا عميقًا لطبيعة هذا الاضطراب الشخصي وتحدياته. إليك بعض النصائح العامة للتعامل مع الأفراد الذين يعانون من الشخصية السيكوباتية:
  • من الضروري أن تقوم بتحديد حدود صحية وواضحة مع الشخص السيكوباتي، وعدم التسامح مع السلوكيات غير المقبولة. قد يكون من الصعب التعايش معهم بشكل مستمر، لذا يجب أن تكون الحدود معروفة ومحترمة.
  • يفتقد الأفراد السيكوباتيون إلى القدرة على التعبير عن العواطف بشكل صحيح، لذا قد يكون من الأفضل تجنب التفاعلات العاطفية العميقة معهم. حافظ على التفاعلات محايدة و واقعية قدر الإمكان.
  • يمكن أن يكون الأفراد السيكوباتيون متمرسين في التلاعب بالآخرين، لذا حاول أن تكون واعيًا لهذا النوع من السلوك وتجنب الوقوع في فخاخه.
  • يمكن أن يكون من المفيد البحث عن دعم من الأصدقاء المقربين و الداعمين أو حتى الاستعانة بمتخصصين في الصحة النفسية لمساعدتك في التعامل مع التحديات التي قد تواجهك.
تذكر أن التعامل مع الشخصية السيكوباتية قد يكون تحديًا، وقد تحتاج إلى دعم إضافي ومساعدة من المتخصصين في كثير من الأحيان.
شارك معنا :

موضوعات قد تهمك

image

هل تنام بشكل مفاجئ؟ ...

النوم القهري هو حالة تتميز بصعوبة في النوم أو عدم القدرة على النوم لفترات طويلة، ويمكن أن يكون لها أسباب ...

اقرأ المزيد
image

ما هو مخدر الايس؟ ...

ما هو مخدر الايس؟، يحمل ذلك المخدر العديد من الأسماء وأصبح الأكثر شهرة في سوق المخدرات، لا تتوقف شهرته على ...

اقرأ المزيد
image

تعرف على تحليل المخدرات ...

يُجرى تحليل المخدرات للبحث عن وجود واحد أو أكثر من المواد المخدرة، ويجرى تحليل المخدرات في البول أو في الدم. ...

اقرأ المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *