الرابط الخفي في الأمراض النفسية الوراثية

الرابط الخفي في الأمراض النفسية الوراثية
شارك
غرد
شارك
شارك

الأمراض النفسية الوراثية، قد يعاني أكثر من فرد في العائلة من نفس المرض النفسي أو العقلي وفي حالات آخرى يصاب شخص واحد فقط.

الأمراض النفسية الوراثية

قد تتساءل هل الأمراض النفسية تنتقل بالوراثة؟، وعند التفكير في إنجاب طفل أو كان لديك أطفالًا بالفعل، هل يمكن أن أنقل اضطرابي العقلي إلى طفلي بهذة السهولة؟.

 

سنتناول في هذا المقال -عزيزي القارئ- ما هي الأمراض النفسية الوراثية المختلفة وما أسباب الإصابة بالمرض النفسي.

 

تعريف الأمراض النفسية الوراثية

إذا أصُيب أحد أفراد عائلتك بمرض عقلي ما، قد تشعر بالقلق بشأن الإصابة به يومًا ما، أو قد تشعر بالقلق حيال إصابة أطفالك أو بقية أفراد عائلتك بنفس المرض.

 

رغم أن تميل الاضطرابات النفسية إلى الانتشار في العائلات إلا أن هناك اختلافات كبيرة في شدة الأعراض من فرد إلى آخر في نفس العائلة

 

تشير الأبحاث طبقًا إلى مجلة Nature Genetics أن هناك العديد من الاضطرابات النفسية لها نفس الاختلافات الجينية الموروثة.

 

أسباب المرض النفسي؟

ينتج المرض النفسي من مجموعة من العوامل التي يتعرض لها المريض مثل:

 

  • العوامل الوراثية؛ فإن المرض النفسي قد يتوارث في العائلات مثل الأمراض العضوية الأخرى مثل السكري.

 

  • العوامل البيئية؛ عندما يتعرض المريض إلى الصدمات مثل الاعتداء الجنسي أو الإيذاء الجسدي في مرحلة الطفولة أو فقدان شخص عزيز.

 

  • الأذى العاطفي: مثل التعرض إلى التنمر قد يتسبب في الكثير من الأزمات النفسية ويترك أثرًا طويل المدى على الشخص.

 

  • تعاطي المخدرات: يوجد ارتباط وطيد بين الإصابة بالأمراض النفسية وتعاطي المخدرات وإدمان الكحوليات.

 

ما هي أشهر الأمراض النفسية الوراثية؟

اكتشف الباحثون أن هناك خمس اضطرابات عقلية اساسية قد يكون لها نفس الاختلافات الجينية المورثة، لذلك تميل إلى الانتشار في العائلات.

 

قد تتداخل الأعراض بين تلك الأمراض ويصعب التمييز بينهما تتضمن تلك الأمراض الخمسة الآتي:

 

مرض الفصام (Schizophrenia)

يُعد الفصام ضمن الأمراض الوراثية، تتمثل أعراض الفصام في الهلاوس السمعية والبصرية وقد يعاني المريض أيضًا من الأوهام أن هناك شخص ما يراقبه أو يحاول أن يؤذيه.

 

قد يتعرض مريض الفصام إلى نوبات ذهانية شديدة تتطلب العناية الخاصة أو حجزة في المستشفى لكي لا يعرض نفسه أو الآخرين للخطر.

 

التوحد (Autism)

يُعد التوحد ضمن أكثر الأمراض النفسية انتشارًا بين الأطفال، ويتميز بمشكلات في التواصل والتفاعل الاجتماعي عند الطفل.

 

تتمثل أعراض التوحد في الآتي:

 

  • الطفل قد لا يستجيب عندما تناديه أمه بأسمه، أو يبدو وكأنه لا يسمعك في بعض الأوقات.

 

  • لا يفضل العناق أو التلامس.

 

  • يفضل الانعزال أو اللعب بمفرده.

 

  • لا يفضل التواصل البصري مع غياب تعبيرات الوجه.

 

  • تأخر الكلام.

 

اضطراب ثنائي القطب (bipolar Disorder)

ذلك المريض الذي يشعر بالسعادة العارمة ويتحول فجأة شعورة إلى الحزن الشديد، يعاني المريض من نوبات من الهوس مع نوبات أخرى من الاكتئاب الشديد.

 

قد يتعرض المريض إلى نوبات غضب شديدة ويعاني من ضعف التركيز.

 

اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه (Attention deficit -hypersensitivity disorder ADHD)

يُعد ذلك الاضطراب ضمن أشهر الأمراض الوراثية المنتشرة بين الأطفال، إذ يظهر الطفل فرطًا في النشاط لدرجة أنه لا يستطيع الجلوس لمدة طويلة في مكانه.

 

وقد يواجه الطفل مشكلات تشتت الانتباه وعدم القدرة على التركيز مدة طويلة و إتمام مهامه كاملة.

 

الاكتئاب الحاد (Major depression)

الاكتئاب الحاد

لا عجب أن مرض الاكتئاب ضمن الأمراض النفسية الوراثية، لا شك أن هناك شخصًا ما تعرفه في أسرتك أو ضمن الأصدقاء يعاني من الاكتئاب.

 

يحدث الاكتئاب بسبب اضطراب بعض المواد الكيميائية في الدماغ المسؤولة عن تحسين المزاج “السيروتونين”.

 

ما الذي يمكنني فعله لتقليل مخاطر الإصابة بالمرض النفسي؟

 الإصابة بالمرض النفسي

إذا كنت تعتقد أن لديك تاريخ عائلي من مرض نفسي ما، فلا يزال هناك بعض الأشياء التي يمكنك فعلها للاعتناء بصحتك العقلية والنفسية مثل:

 

  • اتباع نظام غذائي صحي؛ فإن تناول نظام صحي ومتوازن قد يكون مفيدًا جدًا صحتك البدنية والنفسية.

 

  • الوعي؛ كلما كنت أكثر وعيًا بمشاعرك وأفكارك واستجابة جسدك لكل المواقف مثل ملاحظة علامات التوتر والقلق، كلما تحسنت حالتك النفسية.

 

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام مدة 30 دقيقة على الأقل 3 مرات أسبوعيًا.

 

  • الحصول على النوم الكافي مدة 6 إلى 9 ساعات يوميًا.

 

  • تكوين علاقات مريحة مع الآخرين، قد يساعد التواصل الاجتماعي في بناء الشعور بالانتماء وتقدير الذات.

 

  • التوقف عن تعاطي المخدرات أو المشروبات الكحولية.

 

ختامًا، قد لا يعنى إصابة أحد أفراد الأسرة بأحد الأمراض النفسية الوراثية أنك ستصاب به أيضًا، يوجد أسباب أخرى للإصابة بالمرض النفسي غير الجينات.

كتب المقال: د.هاجر أحمد

المصادر

HealthyChildern.org

Nih.gov

medicalNewToday.com

 

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.