الإدمان و علاقته بالأمراض النفسية والعقلية

الإدمان و علاقته بالأمراض النفسية والعقلية
شارك
غرد
شارك
شارك

يتردد مصطلح الإدمان كثيرًا في مجتمعنا ويكثر التحذير منه في وسائل الإعلام والمدارس والأسرة…. فهو أحد أخطر تهديدات مستقبل الأجيال وأحد العناصر الفعالة في هدم الأمم إن تم إهماله والتعامل معه بتغافل أو استهتار.

 

تعريف الإدمان

اعتياد الإنسان على سلوك معين بشكل مرضي سواء بحيث لا يستطيع المدمن الاستغناء عنها وبمجرد غياب مفعولها أو عدم القيام بالسلوك المعتاد تتأثر حالته النفسية والمزاجية بشكل ملحوظ ويصبح همه وكل ما يشغل باله أن يتحصل عليها لتعود له سعادته الزائدة ولو كان ذلك على حساب أسرته وأقرب الناس ليه.

سمات شخصية المدمن

  • ·         ضياع الذات

يفتقر المدمن لمعنى الذات المتكاملة وهذا هو السبب الذي يجعل هذا الشخص يسعى في طلب تلك الشخصية الوهمية فهو لا يستطيع التعبير عن ذاته وذلك بسبب أنه لا يعرف نفسه فهو يعيش من خلال المادة أو النشاط موضوع الإدمان.

  • ·         الافتقار للمعنى والهدف

يفتقر المدمن إلى الإحساس بمعنى حياته والهدف منها، فالمدمن يبحث على حل سريع يخلق له هدفًا وهميًا.

  • ·         الإحساس بالذنب

الإدمان هو الذي يمد المدمن بسبب الإحساس بالذنب وهو أيضًا يهيء للمدمن طريقًا وهميًا للخلاص من ذلك الذنب، يوفر أيضًا للمدمن عقاب الذات عن ذلك الذنب وكلما زاد إحساس المدمن بالذنب كلما زاد سعيه نحو تعاطي المخدر.

الأضرار الناتجة عن الإدمان

أولاً: الأضرار الاجتماعية

  1.   انهيار المجتمع وضياعه.
  2.   سوء المعاملة للأسرة والأقارب فيسود التوتر والمشاحنات وتنتشر الخلافات بين أفرادها.
  3.   امتداد هذا التأثير السلبي خارج حدود الأسرة إلى الجيران والأصدقاء.
  4.   تفشي الجرائم الأخلاقية والعادات السلبية مثل الزنا والسرقة.
  5.   عدم احترام القانون.

ثانيًا: الأضرار الاقتصادية

الإدمان و اضراره المادية

  1.   تستنزف المخدرات الأموال وتؤدي إلى ضياع موارد الأسرة.
  2.   المخدرات تضر بمصالح الفرد.

ثالثًا الأضرار الصحية

  1.   التأثير على الجهاز التنفسي.
  2.   تعاطي المخدرات يزيد من سرعة دقات القلب ويتسبب بالأنيميا الحادة وخفض ضغط الدم كما تؤثر على كريات الدم البيضاء.
  3.   يعاني متعاطي المخدرات من فقدان الشهية وسوء الهضم.
  4.   التأثير على المرأة وجنينها، حيث أن الأمهات اللاتي يتعاطين المخدرات يتسببن في توافر الظروف لإعاقة الجنين بدنيًا وعقليًا.
  5.   الأمراض النفسية كالقلق والاكتئاب النفسي المزمن وفقدان الذاكرة .
  6.   الخمول الحركي.
  7.   ارتعاشات عضلية في الجسم مع إحساس السخونة في الرأس والبرودة في الأطراف.
  8.   احمرار في العينين مع دوران وطنين في الأذن.
  9.   جفاف والتهاب بالحلق.

الإدمان وعلاقته بالأمراض النفسية والعقلية

 

تسبب المواد الإدمانية أعراض نفسية وعقلية فأحيانًا تستمر هذه الأعراض مسببة أمراض نفسية وأحيانًا أخرى تنتهي هذه الأعراض بعد التوقف عن استخدام المادة المخدرة وهناك مواد كثيرة تسبب الإدمان ومنها بعض العقاقير عندما تؤخذ بدون إشراف طبي منه:

  1.   المهدئات والمنومات

يواجه الطبيب عند وصفه لإحدى المنومات أو المهدئات مشكلتين الإدمان أو الانتحار ولذا يجب الحرص عند إعطاء المهدئات الإشراف الطبي الكامل وعدم زيادة الجرعة إلا بإذن الطبيب.

  1.   المنبهات

في الأعوام الاخيرة زاد استعمال تلك العقاقير لعدة أسباب منها زيادة الاستنكار وضرورة اليقظة وفقد الشهية وإعطاء قوة ونشاط ذهن ولكن استخدام مثل هذه المنبهات بدون إشراف طبي ستصاب حتمًا ببعض الأمراض مثل اضطراب الذاكرة.

  1.   الكحول

قد يكون إدمان الكحول بسبب مرض نفسي أو اضطراب في الشخصية مثل:

الشخصية العصابية

مع الخجل الشديد ونقد ذاتي مستمر وقلق واضح وشعور بالنقص ووجود بعض أغراض الوسواس القهري ومن هذه النقائض الالتجاء إلى الخمر حتى يستطيع مواجهة العالم الخارجي

الشخصية الذهانية

قد يلجأ مريض الاكتئاب الذهاني للخمر للحد من شعور الأفكار الاضطهادية والهلاوس لمقاومة الأرق والبعد عن الأفكار الانتحارية والإحساس باليأس والضياع وكثيرًا ما ينغمس مريض الفصام في الخمر للحد من الشعور بالهلاوس وعدم توافقه الاجتماعي.

الشخصية السيكوباثية

وتتصف الشخصية السيكوباثية بسمات مضادة للمجتمع وفعل سلوكيات يعاقب عليها القانون مثل السرقة والقتل… فهذه الشخصية مضطربة اجتماعيًا وعاطفيًا ويكون إدمان الخمر أحد صفات هذه الشخصية؛ لذلك يجب أخذ العوامل النفسية لشخصية المريض في الاعتبار عند التشخيص.

الوقاية من الإدمان

تمر الوقاية بثلاث مراحل:

المرحلة الأولى: تخفيف العوامل التي تسبب الإدمان في المجتمع وذلك عن طريق:

  •       توجيه الإعلام بطريقة هادفة غير مباشرة.
  •       وضع قوانين لعقاب التجار ولعلاج المدمنين تطوعًا أو إجبارًا.
  •       توعية المدرسين في المدارس من أخطار الإدمان وإعطاء دروس بدءاً من مرحلة الابتدائي والإعدادي خارج المقررات أو داخلها عن الآثار السيئة التي تترتب على تناول هذه المواد.
  •       توعية الآباء والأمهات وإبدال الحب والأمان بالفلوس قد يؤدي إلى استغلال الأولاد هذه الأموال في شيء خاطيء إذا ما تم المتابعة المستمرة من قبل الآباء والامهات.
  •       الاهتمام بالتقدم الدراسي والعلمي والثقافي.

المرحلة الثانية: هي كيفية تشخيص الحالات مبكرًا وعلاجها.

المرحلة الثالثة: هي تأهيل المرضى بعد العلاج سواء في العيادات أو المستشفيات الداخلية…

علاج الإدمان

هناك 4 خطوات هامة في علاج الإدمان

الإدمان

الخطوة الأولى: مرحلة التقييم الشامل والفحص الأولي

  1.   تقييم الحالة الجسدية والنفسية والاجتماعية للمريض.
  2.   تقييم درجة الإدمان بالنسبة لفئات متنوعة من المخدرات وتشمل استخدام أدوات التقييم الموحدة وتحديد العوائق التي تحول دون التعافي.
  3.   تحديد برنامج الرعاية المطلوبة لتناسب احتياجات كل فرد.
  4.   وصف العلاج حسب البروتوكولات وتقييم احتياجات العلاج.
  5.   عمل تحالف علاجي مع المريض ومع الأسرة هدفه المضي قدمًا في مراحل التعافي من الإدمان.
  6.   عمل فحوصات طبية كاملة لمعرفة آثار أضرار المخدرات على الجسم والحالة الجسدية بشكل كامل.

الخطوة الثانية: طرد السموم

عن طريق تقديم أحدث الوسائل والعقاقير الطبية المتخصصة في طرد السموم المترتبة على تعاطي المخدر في الجسم وإزالة آثاره بدون ألم، يشرف على هذه العملية أساتذة وأطباء متخصصين في علاج الإدمان ويتوفر خدمة تمريضية 24 ساعة لمراقبة سير العملية العلاجية بشكل منتظم ويراعي سلامة وأمن المريض كما يراعي أن تتم هذه العملية بدون ألم وبأقل الآثار الممكنة.

الخطوة الثالثة: مرحلة التأهيل و العلاج النفسي السلوكي

التدخلات القائمة على برامج الدعم الذاتي والعلاج الجمعي:

  1.   مجموعات الوقاية من الانتكاسة لتقليل حالات الانتكاسة في المستقبل.
  2.   مجموعات خفض الضرر والمخاطرة.
  3.   التدخلات القائمة على العلاج المعرفي السلوكي.
  4.   التدخلات القائمة على العلاج بالسيكودراما.
  5.   التدخلات القائمة على برنامج علاجي محدد يوميًا وأهداف محددة يوميًا تتعلق بالتغير النفسي السلوكي للمدمن.

الخطوة الرابعة: مرحلة المتابعة الخارجية بعد التعافي

عن طريق وضع برنامج يحتوي على أهداف محددة يسعى المدمن المتعافي إلى عمله وتحقيق أهدافه في هذه الحياة وتوفير ملجأ وملاذًا آمنًا في أي وقت ويمارس حياته بشكل طبيعي ويندمج داخل الحياة من جديد.

كتب المقال: أ/ دعاء أحمد

المصادر

الأمراض النفسية والاجتماعية ( أ.د نعمة سيد خليل)

إرادة الإنسان في علاج الإدمان لآرنولد واشطون

 

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.