كيف تنمي الذكاء العاطفي (Emotional intelligence)

الذكاء العاطفي
شارك
غرد
شارك
شارك

يبدو على الأشخاص الذين يتمتعون بهذة الصفة “الذكاء العاطفي” أنهم رائعون، اولئك الذين يخرجون من المواقف المحرجة بلطافة وخفة.

 الذكاء العاطفي

قد تجد شخصًا يعطي الثقة الكاملة لأحد الموظفين أو يستمع لأحد منهم باهتمام شديد، يجيد التحكم في اعصابه بغض النظر عن كم المشكلات التي يواجهها.

 

أولئك الأشخاص يمتلكون هذه المهارة الرائعة، يمكن أن تساعدك تلك المهارة على بناء علاقات قوية، وتحقيق أهداف مهنية وشخصية.

مركز بداية للطب النفسي

ما هو الذكاء العاطفي؟

يُعد هو القدرة على فهم وإدارة مشاعرك وعواطفك وعواطف الآخرين بأسلوب أكثر إيجابية، للتغلب على التحديات والتعاطف مع الآخرين.

 

بل يساعدك أيضًا في فض النزاعات وتخفيف حدة التوتر في المكان، الشخص الذي يمتلك تلك الهبه قادر على فعل الكثير من الأشياء.

 

إذ يمكنه بناء علاقات قوية بالآخرين، أو النجاح في المدرسة والعمل، أو تحقيق أهداف مهنية سامية، وعندما تمتلك تلك المهارة تكون قادرًا على إيصال مشاعرك بسهولة.

 

بامتلاكك وعي عاطفي عالي سيتمكن الجميع من فهمك وتحظى بالتقدير الذي تريد، بل يمكن أن يساعدك أيضًا في اتخاذ قرارات مستنيرة في العمل أو حياتك الشخصية.

 

قدم تلك النظرية بيتر سالوفي وجون دي.ماير في التسعنيات، وتتطور ذلك المفهوم وقُدم للناس على يد دانيال جولمان، والذي حظى قبولًا واسعًا من الناس.

 

يرى بعض الباحثون أن يمكننا تعلم الذكاء العاطفي والعمل على تقويته، بينما يرى البعض الآخر أنها مهارة فطرية يولد بها الشخص.

 

أهم عناصر الذكاء العاطفي

طبقًا لدانييل جولمان، عالم النفس الأمريكي الذي كان له دورًا كبيرًا في نشره، اقترح الباحثون أن هناك مستويات مختلفة وتتمثل في العناصر الرئيسية الآتية:

 

  1. الوعي الذاتي (Self-awareness): عندما تكون قادرًا على التعرف أو تحديد مشاعرك وكيف تؤثر إيضًا في سلوكك، وأن تعرف نقاط قوتك وضعفك وتستخدمهم في تعزيز ثقتك بنفسك.

 

  1. التنظيم الذاتي (self-management): القدرة على التحكم في مشاعرك وسلوكك الاندفاعي، والسيطرة على زمام الأمور والتكيف على الظروف المتغيرة.

 

  1. وعي اجتماعي (social-awareness): أن كنت تمتلك التعاطف، يمكنك فهم مشاعر الآخرين ومخاوفهم، والتقاط الإشارات العاطفية وتشعر الآخرين بالراحة في وجودك.

 

  1. إدارة العلاقات (Relationship management): يمكنك تطوير علاقتك بالآخرين والحفاظ عليها، تتواصل بوضوح وتلهم الآخرين تاركًا آثرًا إيجابيًا كبيرًا فيهم.

 

كيف يمكن قياس الذكاء العاطفي؟

قياس الذكاء العاطفي

ظهر الكثير من التقييمات المختلفة لقياس مستوياته قياس الذكاء العاطفي ، تنقسم تلك الاختبارات إلى نوعين وهم:

 

  1. اختبارات التقرير الذاتي (self-report tests).

 

  1. اختبارات القدرة (ability tests).

 

تُعد اختبارات التقرير الذاتي (self-report test) هي الأكثر شيوعًا واستخدامًا، في مثل تلك الاختبارات، يجاوب الممتحن على بعض الأسئلة أو العبارات.

 

ما إذا كانت تتوافق تلك الأسئلة مع سلوكياتهم أم لا، يوصف الشخص اختياره موافق بشدة، موافق، غير موافق إلى حد ما، وغير موافق.

 

تتضمن أيضًا الاختبارات على تقييمات لكيفية استجابة الشخص للمواقف وتقييم مهاراته، إذا كنت ستجري الاختبار بواسطة متخصص، يوجد مقياسين يمكن استخدامهم:

 

  • اختبار الذكاء العاطفي (Mayer-salovey-caruso Emotional intelligence test MSCEIT): يشتمل مهامًا مصممة لتقييم القدرة على الإدراك لتحديد وفهم وإدارة عواطفك “اختبار الذكاء العاطفي”.

 

  • قائمة الكفاءة العاطفية والإجتماعية (Emotional and social competency inventory ESCI): صُمم ذلك الاختبار لتقييم القدرات الاجتماعية والعاطفية لتقييم القادة الأقوياء.

 

أهمية الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي

يتميز الإنسان بقدرته على التواصل، كلما تمكنا من بناء علاقات إيجابية وقمنا بتطوير تلك العلاقات باستمرار، كلما زادت راحتنا في الحياة.

 

حيث أظهرت الأبحاث أن هناك علاقة وثيقة بين ارتفاعه والسعادة، عندما نمر بمواقف أو ظروف صعبة يمكن أن يساعدنا ذكائنا العاطفي في تخطي تلك الظروف.

 

كما أظهرت بعض الدراسات أيضًا أن الأطفال التي تتمتع بذكائًا عاطفيًا مرتفعًا خاصة هؤلاء الذين يتمتعون بمستوى من التعاطف ووعي عاطفي عالى.

 

غالبًا ما يكونوا أقل عرضةً للتنمر، ووفقًا دراسة عام 2013 تبين أن تطوير ذكائك العاطفي قد يساعد في تحقيق أهداف مؤسستك.

 

يرجع ذلك إلى قدرتك على تعزيز العلاقات الإيجابية وخلق بيئة عمل صحية، بل أنك تساعدهم أيضًا على تحقيق نجاحهم الشخصي.

 

كيف تنمي مستوى ذكائك العاطفي؟

كيف تنمي مستوى ذكائك العاطفي

يولد البعض بمستوى ذكاء عاطفي مرتفع، لكن يمكن للآخرين النظر إليه على أنه مجموعة من المهارات التي يجب اكتسابها مع الممارسة، بل أيضًا تطويرها.

 

إليك بعض النصائح لتنمية تلك المهارة:

 

  1. تنمية الوعي الذاتي:خصص وقتًا للتفكير والتأمل في تصرفاتك التي فعلتها اليوم، دون في ورقة الأشياء التي أزعجتك، أقرأها من وقت لآخر لتذكرك وتمكنك من مراقبة أفكارك.

 

  1. تطوير التنظيم الذاتي: قم بممارسة تمارين التنفس العميق خاصةً خلال المشكلات، تعلم إعادة صياغة المشكلات كفرصة لإكتساب خبرة جديدة، حاول التعبير عما تشعر به ويخطر ببالك.

 

  1. التحفيز: خصص وقتًا دائمًا للاحتفال بكل انتصار تقوم به، تقسيم المهام إلى مهام صغيرة قد يحفزك دائمًا على الإنجاز.

 

  1. التعاطف: لكي تبني مهارة التعاطف، انتبه لكل ما يحيط بك، تحدث إلى أشخاص جدد أو قم بالتطوع لقضية ما تهتم بها، فكر في ماذا يخطر ببال كل المحيطين بك لتشعر بهم.

 

  1. تنمية المهارات الاجتماعية: ضع نفسك في مواقف اجتماعية جديدة باستمرار، وراقب لغة جسدك جيدًا وحافظ على تواصل بصري مناسب.

 

إذا كنت مستعدًا لبدء الرحلة القادمة وتريد تطوير تلك المهارة، يوجد دورات تدريبية عبر الأنترنت قد تساعدك أيضًا على تنمية تلك المهارة.

 

وإذا كنت بحاجة إلى نقطة بداية، قم بإجراء اختبار الذكاء العاطفي مجانًا هنا، قد يعطيك فكرة عن المجال التي ستنجح فيه أو نقاط القوة لديك.

 

ختامًا، تذكر أنت المتحكم في مشاعرك وليس هي من تتحكم فيك، بمجرد تعلم مهارة الذكاء العاطفي قد تحسن من جودة حياتك وتتطور من علاقتك بالآخرين.

كتب المقال: د. هاجر أحمد

المصادر

Psychcental.com

HelpGuid.org

psychologyToday.com

veryWellMind.com

 

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.