الانتحار بسبب الضغوط النفسية

أعراض الانتحار
شارك
غرد
شارك
شارك

يحتل الانتحار المركز الرابع في مسببات الوفاة حول العالم، فهل يمكن أن يحدث حالة انتحار بسبب الضغوط النفسية؟.

الانتحار بسبب الضغوط النفسية

رغم أن بعض الأشخاص الذين يعانون من الأمراض النفسية مثل اضطراب الاكتئاب الشديد (MDD) قد ينتحرون بالفعل.

 

وهذا قد يثير التساؤل حول كيف يختلف هؤلاء الذين يظهرون سلوكًا انتحاريًا عن أولئك الذين لا يظهر عليهم أبدًا دون أى إنذار خطر يشير للانتحار.

 

وقد نتسائل أيضًا هل سيفكر شخصًا ما في الانتحار ولا يُظهر أي سلوك انتحاريًا بمجرد أن يتعرض للضغوط النفسية؟.

 

هذا ما سنعرفه في هذا المقال -عزيزي القارئ- هل يمكن أن يحدث الانتحار بسبب الضغوط النفسية أم لا؟.

 

الانتحار وما هي أسبابه؟

وصف أحدهم الانتحار وقال “في بعض الأحيان تستهلكني تلك الأفكار وأشعر وكأنني لا أستطيع السيطرة على جسدي بعد الأن”.

 

قد يكافح الشخص محاولًا التكيف على تلك الصعوبات التي تواجهه ويقاوم رغبته في الانتحار، يخلف عن كل حالة انتحار مأساة تؤثر في عائلة أو تتسبب في صدمة نفسية لشخص آخر.

 

تختلف الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الانتحار مثل:

 

  • الأمراض النفسية والعقلية مثل اضطراب الاكتئاب الحاد.

 

  • الانتحار بسبب الضغوط النفسية مثل الطلاق أو الضغوط المادية.

 

  • التعرض للتنمر أو العنصرية.

 

  • التعرض للتحرش أو الاغتصاب أو العنف الجسدي.

 

  • الانتحار بسبب الضغوط النفسية في العمل أو المنزل.

 

  • الآلام الشديدة الناتجة من الأمراض المزمنة.

 

  • التعرض للصدمات النفسية.

 

  • ادمان المخدرات.

 

أعراض الانتحار

أعراض الانتحار

كنا نتسائل في بداية المقال هل يمكن أن يحدث الانتحار بسبب الضغوط النفسية؟ هل يمكن لشخص أن يفقد حياته بسبب التعرض لأزمة نفسية؟

 

الإجابة هي “نعم”، يعاني الكثير من الأشخاص من الأفكار الانتحارية خاصةً في الأوقات التي يواجهون فيها تحديات وصعوبات أو يتعرض للتوتر بأسلوب مستمر.

 

تلك الأفكار الانتحارية هي أحد أعراض مشكلة رئيسية، إذا لم يتمكن الشخص من حل تلك المشكلة سوف يكون معرض لتلك الأفكار من الحين للآخر.

 

قد تظهر تلك العلامات على الأشخاص التي تعاني الانتحار بسبب الضغوط النفسية مثل:

 

  • الشعور باليأس والإحباط.

 

  • الانشغال بالأعمال العنيفة أو الأفكار التي تؤدي إلى الموت.

 

  • تقلبات مزاجية عنيفة.

 

  • التحدث دائمًا عن تلك الضغوطات النفسية وكيف تؤثر على صحة النفسية.

 

  • القلق الشديد والتهيج عن التحدث عن تلك الضغوطات النفسية.

 

  • تغير في أنماط النوم والروتين اليومي.

 

  • قد يلجأ لتعاطي المخدرات أو المشروبات الكحولية.

 

  • قد تظهر عليه بعض التصرفات المتهورة مثل القيادة المتهورة أو الإفراط في تعاطي المخدرات.

 

  • رغبته الدائمة في اقتناء مسدس أو سلاح.

 

  • الشعور وكأنه عبئًا على الآخرين.

 

  • يودع اصدقائه من حين لآخر وكأنه سينتحر بالفعل.

 

  • التحدث عن الانتحار والموت من حين لآخر.

 

  • التعبير عن أسفه الشديد عن العيش في تلك الحياة أو يتسائل دائمًا لماذا يعيش إلى الآن؟.

 

قد يتحفظ البعض بتلك الأفكار والمشاعر بداخلهم ولا يظهرون أيً منها.

 

العلاقة بين الانتحار والضغوطات الحياة

تبلغ محاولات الانتحار بسبب الضغوط النفسية أكثر من معدل الحالات التي يحاولها الأشخاص المصابون بالاكتئاب والأمراض النفسية.

 

عندما يتعرض الشخص للضغوطات يشعر باليأس الشديد، قد يصل الأمر للانتحار عندما تكون تلك الأحداث أو الضغوطات خارج سيطرة الشخص.

 

على سبيل المثال، وفاة أحد أفراد الأسرة وكذلك التعرض للطلاق، وضمن أحد الأسباب التي تسببت في حالات انتحار هو فقدان الوظيفة الخوف من التعرض للضائقات المادية.

 

أظهرت الدراسات أن تعرض المراهقين للأزمات والضغوطات تعرضًا مستمرًا، طبقًا لدراسة اشتملت عدد من المراهقين.

 

أحالت 91 مراهق لوحدة الطب النفسي لديهم أفكار انتحارية نتيجة الضغوط النفسية والشعور المستمر بالإجهاد.

 

وأكدت نتيجة الدراسة أن التعرض للإجهاد الزائد كان أكثر الأعراض شيوعًا بين المراهقين الذين يحاولون الانتحار، لذلك يوجد علاقة قوية بين الانتحار والضغوطات الحياتية.

 

إحصائيات عن الانتحار

إحصائيات عن الانتحار

طبقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) يموت أكثر من 700000 كل عام، في المقابل يوجد عدد أكبر بكثير من يحاولون الانتحار يوميًا.

 

يُعد الانتحار رابع مسببات الوفيات حول العالم للذين يتراوح أعمارهم بين 15 إلى 19 عامًا مستخدمين الكثير من الوسائل مثل تناول المبيدات الحشرية والشنق أو استخدام الاسلحة النارية.

 

طبقًا لجمعية الصحة التابعة للجامعة الأمريكية (ACHA) يُعد الانتحار ثاني مسبب للوفاة بين طلاب الجامعات.

 

كما أن تتضاعف أعداد المنتحرين الذين تتراوح أعمارهم بين (15-24) عامًا ثلاث مرات أكثر من الأعمار في الخمسينيات.

 

تزداد المعدلات بسبب بعد هؤلاء الشباب والمراهقين عن المنزل والأصدقاء، والإجبار علي العمل تحت ضغط شديد.

 

ما تفعل إذا كنت تفكر في الانتحار

تُعد الأفكار الانتحارية ضمن أحد أعراض المشكلة الخفية، ولكي تجد العلاج الفعال يجب النظر جيدًا في السبب وراء تلك الأفكار.

 

قد تشعر باليأس والإحباط الأن، وهنا تبدأ الخطوة الأولى وهي طلب المساعدة، يوجد العديد من الوسائل التي يمكن أن تساعدك في تخطي تلك المنحة.

 

العلاج النفسي

إذا لم تكن بالفعل تخضع للعلاج النفسي، ففكر في زيارة الطبيب النفسي حيث يمكنه مساعدتك في التعامل مع تلك المشاعر والأفكار.

 

وكذلك سوف يساعدك في اكتشاف السبب وراء عدم قدرتك على العيش مع تلك الضغوطات، يمكنه أيضًا مساعدتك في تحديد أدوات جديدة للتأقلم والتكيف مع تلك الضغوطات.

 

طلب الدعم الاجتماعي

قد نستنتج من تلك الأفكار التي تراودك أنك عبء على الآخرين، لكنها أفكارًا كاذبةً، عندما تطلب الدعم من الأصدقاء أو أفراد الأسرة.

 

قد تجد الاهتمام والمساعدة التي تسعى إليها، فإن الحصول على الدعم الإجتماعي أحد دروع الحماية الرئيسية ضد الانتحار.

 

علاقة التدين بالانتحار

تظهر بعض الأبحاث أن الممارسات الدينية تقلل خطر الانتحار والاكتئاب، ولذلك بسبب الشعور أنك هنا لسبب ما، وكذلك الشعور بالامتنان لما يخلفه الأثر الديني على النفس.

 

ختامًا، أن علاقة الانتحار بسبب الضغوط النفسية علاقة وثيقة، وأن هناك الكثير من الضغوطات التي تتجاوز قدرة الإنسان على الاحتمال.

 

إذا كانت تراودك بعض الأفكار الانتحارية لا تردد أبدًا في طلب المساعدة.

كتب المقال: د.هاجر أحمد

المصادر

medicalNewsToday.com

Mind.org.uk

WHo.int

veryWellmind.com

ojp.gov

 

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.