أسباب رهاب الماء وكيفية علاجه

أعراض رهاب الماء
شارك
غرد
شارك
شارك

نشعر جميعًا بالخوف تجاه أشياء معينة، لكن في حالة رهاب الماء، يشعر الشخص المصاب بالخوف والقلق الذي يمنعه حتى من الاقتراب من الماء.

رهاب الماء

ستتعرف معي _عزيزي القارئ_ في هذا المقال إلى أسباب هذا الرهاب وأعراضه وطرق علاجه.

 

ما رهاب الماء Aquaphobia؟

يصف مصطلح رهاب الماء أن يشعر الشخص بقدر مستمر وغير طبيعي من الخوف والقلق الشديد الذي يمنعه حتى من الاقتراب من الماء.

 

يشعر الشخص المصاب بالرهاب من الماء بقدر كبير من القلق من أي مصدر للمياه، مثل: حوض السباحة أو بحيرة أو محيط أو حتى حوض الاستحمام.

 

أسباب رهاب الماء

لم يتوصل العلماء إلى أسباب محددة للرهاب من الماء، لكن تشير الدراسات إلى بعض العوامل الآتية:

 

  1. الوراثة: تزداد فرص الإصابة بالرهاب من الماء إذا كان أحد أفراد الأسرة يعاني أحد الأمراض العقلية والنفسية، مثل: الاكتئاب أو القلق أو أنواع أخرى من الرهاب.

 

  1. التعرض لحدث صادم في أثناء الطفولة: إذ تظهر أعراض الرهاب من الماء عادةً في مرحلة الطفولة ولا تكون شديدة؛ نتيجة التعرض لتجربة صادمة.

 

  1. التجارب السلبية: قد يصاب الشخص بذلك الرهاب عندما يتعرض لحدث أو موقف يثير الخوف أو القلق من الماء، مثل التعرض للغرق أو رؤية شخص يغرق.

 

  1. التغيرات في وظائف المخ: يؤدي حدوث اضطراب في كيمياء المخ إلى الإصابة بذلك الرهاب.

 

أعراض رهاب الماء

يمكن أن تؤدي رؤية الماء إلى إثارة الخوف والقلق الشديد لدى الشخص المصاب بالرهاب، وتختلف الأعراض من شخص لآخر.

 

قد تظهر الأعراض عند رؤية كمية صغيرة من الماء، مثل: حوض حمام الاستحمام أو كمية كبيرة من الماء، مثل: المحيط.

 

إذ إن كمية الماء ليست هي سبب الرهاب، لكن الماء نفسه هو الذي يخلق الخوف والقلق، وتتضمن بعض الأعراض شيوعًا للرهاب من الماء ما يلي:

 

الأعراض النفسية

من ضمنها ما يلي:

 

  • شعور فوري بالخوف الشديد والقلق عند التفكير في الماء.

 

  • خوف مستمر أو مفرط عند التعرض للماء.

 

  • تجنب الماء.

 

الأعراض الجسدية

تشمل ما يلي:

 

  • التعرق الشديد.

 

  • سرعة ضربات القلب.

 

  • ضيق وألم في الصدر.

 

  • صعوبة في التنفس.

 

  • الغثيان.

 

  • الشعور بالارتجاف والقشعريرة.

 

  • جفاف الفم.

 

  • الارتباك.

 

  • الدوار أو الإغماء.

 

أعراض رهاب الماء عند الأطفال

أعراض رهاب الماء

قد يعبر الأطفال المصابون بمرض الرهاب من الماء عند رؤيتهم للمسطحات المائية بالأعراض الآتية:

 

  • البكاء والصراخ.

 

  • نوبات الغضب.

 

  • رفض الكلام أو التحرك.

 

  • التشبث الجسدي بأحد الوالدين، ورفض الاقتراب من الماء.

 

ينصح الأطباء بإلحاق الطفل المصاب بالرهاب من الماء بتدريبات السباحة تحت إشراف مدرب سباحة متخصص لمساعدته على تخطي مخاوفه تجاه الماء.

 

تشخيص رهاب الماء

ينصح الأطباء في حالة معاناة الشخص الأعراض السابقة فترة ستة أشهر على الأقل بإحالته إلى أخصائي الصحة العقلية الذي يمكنه تشخيص وعلاج الرهاب.

 

يراجع الطبيب النفسي أو أخصائي الصحة العقلية التاريخ الطبي للشخص، ويطلب منه وصف نوع الأعراض وشدتها ومدتها.

 

يتضمن جزء من التشخيص أيضًا استبعاد حالات الصحة العقلية الأخرى، مثل:

 

 

  • اضطراب ما بعد الصدمة (post traumatic stress disorder).

 

 

 

علاج رهاب الماء

يخطط الطبيب لعلاج الرهاب من الماء بناءً على حالة المريض ومدة الأعراض وشدتها، وينقسم العلاج إلى العلاج النفسي والعلاج بالأدوية.

 

العلاج النفسي

يشمل ما يأتي:

 

العلاج بالتعرض Exposure therapy

يساعد علاج التعرض على تغيير استجابة الشخص للخوف من خلال تكرار تعرضه للأشياء أو المواقف التي تثير خوفه.

 

يعرض الطبيب النفسي المصاب تدريجيًا لمصدر رهابه عبر مراحل متصاعدة على مدار عدة جلسات في بيئة آمنة وخاضعة للرقابة.

 

ثم بعد ذلك يسجل ويحلل ردود أفعال المصاب وأفكاره ومشاعره وأحاسيسه، قد يظهر الشخص تحسنًا وينتقل أخصائي الرعاية الصحية إلى المرحلة التالية من التعرض.

 

لكن إذا شعر الشخص بعدم الراحة أو ظهرت عليه أعراض أكثر حدة، فقد يوصى بالعودة إلى مرحلة أقل حدة من التعرض.

 

يشمل العلاج بالتعرض المراحل الآتية:

 

  • التفكير والتحدث عن الماء.

 

  • النظر إلى الصور أو مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بالماء.

 

  • التفاعل مع الماء في كوب أو في حوض الاستحمام.

 

  • تشغيل الحنفيات وإيقافها.

 

  • لمس المياه الجارية.

 

  • الوقوف بالقرب من حمام السباحة أو بحيرة أو محيط.

 

  • دخول جسم مائي.

 

قد يوصي الطبيب النفسي بنهج مختلف، يسمى الفيضان الذي يبدأ بدرجة من التعرض أكثر صعوبة أو كثافة.

 

مع ذلك، يمكن أن يؤدي العلاج بالتعرض أحيانًا إلى ضغوط غير ضرورية على الشخص، مما يعني أنه من الضروري أن يبلغ المريض الطبيب بحدوده وتوقعاته خلال جلسة العلاج.

 

العلاج المعرفي السلوكي CBT

يساعد العلاج المعرفي السلوكي على علاج أنماط التفكير والسلوك التي تحدث في أثناء الاستجابة الرهابية إذ يتضمن ما يلي:

 

  • يساعد على فهم أي أفكار وأنماط سلوكية تساهم في الرهاب وتغيير هذه الأنماط للتغلب على الرهاب.

 

  • تعليم تقنيات الاسترخاء المختلفة وآليات المواجهة لإدارة القلق والخوف والذعر.

 

  • تعليم الأشخاص كيفية الاستجابة المناسبة في أثناء العلاج بالتعرض.

 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن ممارسة بعض التقنيات في المنزل للمساعدة على علاج الرهاب، مثل: ممارسة اليوجا والتنفس العميق.

 

الأدوية

قد يصف الطبيب الأدوية لعلاج بعض أعراض القلق والذعر، لكن لا تستخدم على المدى الطويل.

 

أخيرًا، _عزيزي القارئ_ إذا كنت تعاني رهاب الماء أنت أو أحد أفراد أسرتك، فلا تتردد في اللجوء إلى الطبيب النفسي وطلب الدعم والمساعدة.

 

إذ يمكن علاج الرهاب بسهوله لتتخلص منه وتستمع بالحياة الطبيعية.

كتب المقال: د.هبة الحبشي

Sources

  1. Healthline
  2. Medicalnewstoday

 

شارك
غرد
شارك
شارك

مقالات قد تهمك

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر

تعرف على اخطر انواع المخدرات في مصر     لا يجب أن نستخف بخطورة تعاطي المخدرات، ومع انتشار المخدرات وزيادة…

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟

كيف تصبح اخصائي نفسي ناجح ؟   عندما نذكر كلمة اخصائي نفسي نتخيل على الفور رجلًا أو امرأة تجلس على…

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟

لن تتوقع كيف يؤثر تدخين الفيب على صحتك؟ هل تدخن الفيب؟ هل تعتقد أنه بديلًا صحيًا للتدخين؟ إذًا عليك أن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.